مع بدء موسم السباحة .. بحر غزة يفتقد للمنقذين

مع بدء موسم السباحة .. بحر غزة يفتقد للمنقذين

المصدر: غزة - من رموز النخال

بدخول المنتصف الثاني من فصل الربيع، تبدو الأجواء حارة و ترتفع نسبة الرطوبة في غزة ، ما يُشجع الغزيين للاستجمام و النزول إلى البحر الذي يُعتبر المتنفس الوحيد لهم، هرباً من حرارة الجو.

وقد امتلأ ساحل بحر غزة بالمصطافين الذين يقضون وقتاً طويلا للاستجمام على شاطئ البحر، مطلع الأسبوع الجاري، ليبدأ رسمياً موسم السباحة في غزة.

و بالرغم من اكتظاظ الشاطئ بالمُصطافين، الذين يقضون وقتهم ما بين الاستجمام و السباحة، لم تكن الترتيبات من قبل وزارة النقل في غزة، و المسؤولة عن ترتيب كافة التجهيزات قبل بدء موسم السباحة جاهزة.

حيث يُواجه الموسم الحالي نقصاً كبيراً في عدد المنقذين البحريين، ما أثار حالة من القلق بين المواطنين لغياب التوجيه والإرشاد حول المناطق الخطيرة، و المسموح بها للسباحة، و مدى إمكانية إنقاذ حالات غرق على وجه السرعة.

و من ناحيته كشفت مديرة إدارة الإنقاذ البحري رائدة تايه في غزة بأنهم يواجهون عجزاً سنوياً للمُنقذين يصل إلى 180 منقذاً، لتغطية كافة مناطق الساحل في غزة، و أن كافة الجهود المبذولة لتوفير منقذين على طول ساحل البحر باءت بالفشل، ما دفعهم لوضع خطة طوارئ، تشمل تغطية الأماكن المزدحمة بالمصطافين، وإجلاء المنقذين من مناطق الأقل ازدحامًا.

و يخلو نصف ساحل قطاع غزة في الموسم الحالي للسباحة، من المنقذين و المرشدين البحريين، ما يُشكل خطرًا على حياة الكثير ممن يتوجهون للسباحة في المناطق التي تخلو من فرق الإنقاذ و الإرشاد البحري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com