فضائيات السحر والشعوذة تتاجر بآلام المهمومين

فضائيات السحر والشعوذة تتاجر بآلام المهمومين

المصدر: الرباط: سكينة الطيب

تستغل فضائيات السحر والشعوذة أصوات أشهر الدعاة وصورهم للترويج لاعلانات كاذبة ونشر أرقام هواتف دجالين وعرافين همهم الوحيد استغلال معاناة المرضى والمهمومين لتحقيق أرباح طائلة.

ويدعي ”شيوخ“ و“معالجي“ هذه الفضائيات علم الغيب واتقان السحر والقدرة على علاج الأمراض العضوية والنفسية.

وتكاثرت هذه القنوات في فترة وجيزة، وأوشكت أن تحتل الفضاء العربي مستغلة جهل الناس ورغبتهم في التخلص مما يعانون منه. وتخصص هذه القنوات أرقاما هاتفية عالية التكلفة وتدعو مشاهديها الى الاتصال لتجيبهم عن استفساراتهم وتتنبأ بما سيحصل لهم في المستقبل وتعطيهم وصفات للشفاء من الأمراض وتحقيق السعادة والنجاح.

فيما تنشر أخرى الأرقام المباشرة للمعالجين بخلفية قرآنية وآيات منتقاة بحرص شديد، وتدعو المشاهدين للاتصال وتعدهم بعلاج المشاكل الزوجية والاجتماعية والعضوية.

نصب علني

تقول حسناء الحمداوي (ربة بيت)، إنها اتصلت بأحد المعالجين الذين توجد أرقامهم على إحدى قنوات السحر والشعوذة، بسبب يأس العائلة من شفاء أختها عائشة التي كانت تعاني من إصابة بالسرطان في مرحلة متقدمة، وقامت حسناء بشرح الحالة المرضية لأختها للمعالج الذي أبدى اهتمامه بالحالة وأعطاها أملا كبيرا في الشفاء من المرض.

وبعد أيام اتصل وسيط بحسناء، وقال إنه مساعد المعالج المكلف بالشؤون المالية، واشترط إرسال مبلغ 100 دولار لبدء العلاج فقامت حسناء بالاستجابة لطلبه تحت ضغط معاناة اختها التي كانت تعيش أيامها الأخيرة، وبعد يومين طلب 100 دولار إضافية لارسال الطرد وأعطى لحسناء وصفة متكاملة تتضمن زيوتا ومساحيق أعشاب وحمية غذائية وأدعية معينة، فقامت حسناء بارسال المبلغ الثاني ثم انقطعت الاتصالات، وحين بادرت بالاتصال بالرقم الأول للمعالج انكر معرفته بها وأبدا استعداده لبدء العلاج من جديد، حينها أدركت حسناء الفخ الذي وقعت فيه.

عولمة السحر

أكد الباحث الاجتماعي محمد المراكشي، أن ”هذه الفضائيات عولمة السحر بعد أن قدمت الدجالين وسخرتهم في خدمة الجميع سواء من كان يهتم بالسحر أو من لم يعره اهتماما في حياته، ونقلت السحرة من الأوكار المظلمة إلى شاشات الفضائيات في صورة أنيقة ومحببة“.

وكشف المراكشي، أن ”وسائل الدعاية والإعلان التي تروج لمن يدّعون القدرة على معرفة الغيب ومعالجة الأمراض المستعصية تستغل الدين وتساهم في نشر الكفر والفساد“، داعيا الناس إلى ”الاحجام عن مشاهدة هذه القنوات“.

وطالب الباحث الاجتماعي، شركات الاتصالات بملاحقة ملاك هذه الأرقام الهاتفية التي تظهر على الفضائيات.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com