منوعات

ما سر "ويندسور" المثوى الأخير للملكة إليزابيث؟
تاريخ النشر: 19 سبتمبر 2022 21:59 GMT
تاريخ التحديث: 20 سبتمبر 2022 5:56 GMT

ما سر "ويندسور" المثوى الأخير للملكة إليزابيث؟

تعد قلعة ويندسور أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم، شيدها وليام الفاتح، عام 1066 قبل معاودة بنائها وتصميمها على مر القرون. القلعة الواقعة خارج لندن مباشرة، كانت

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تعد قلعة ويندسور أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم، شيدها وليام الفاتح، عام 1066 قبل معاودة بنائها وتصميمها على مر القرون.

القلعة الواقعة خارج لندن مباشرة، كانت المنتجع الرئيس للملكة ومنزلها المفضل في سنوات حكمها الأخيرة.

وألحق حريق هائل أضرارا جسيمة بالقلعة عام 1992، وكانت قلعة ويندسور المثوى الأخير لأكثر من 12 ملكا وملكة دفن معظمهم في كنيسة القديس جورج في القلعة.

وفي في 1962 بنت إليزابيث الثانية كنيسة تذكارية بالقلعة باسم والدها، وها هي تدفن فيها إلى جوار زوجها فيليب.

ورقدت إليزابيث الثانية مساء الاثنين في مثواها الأخير في كنيسة سانت جورج بقصر ويندسور، بعد وداع مهيب ومليء بالعواطف تكريماً لذكرى ملكة حظيت بشعبية عالمية.

وبعد مراسم أخيرة في ويندسور بمشاركة 800 شخص، ووريت الملكة الثرى مساء الاثنين في مراسم عائلية مغلقة في المدافن الملكية.

وقبيل ذلك كسر كبير أمناء البلاط عصاه ليضعها على النعش في خطوة رمزية للدلالة على انتهاء عهدها، لتغيب بعدها إليزابيث الثانية عن الأعين إلى الأبد، وهي التي لطالما اعتلت الابتسامة وجهها وتحلّت بالهدوء لتصبح أيقونة المملكة بعدما اعتلت العرش لمدة 70 عاماً وسبعة أشهر ويومين.

واختتمت المراسم بعزف النشيد الوطني البريطاني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك