دراسة تكشف عن آلية تقلل خطر عودة سرطان الثدي
دراسة تكشف عن آلية تقلل خطر عودة سرطان الثديدراسة تكشف عن آلية تقلل خطر عودة سرطان الثدي

دراسة تكشف عن آلية تقلل خطر عودة سرطان الثدي

كشفت دراسة جديدة أن زيادة جلسات العلاج الإشعاعي للنساء المصابات بسرطان الثدي في المراحل المبكرة تقلل من خطر عودة المرض مرة أخرى.

وطالب الباحثون بضرورة إعطاء النساء المصابات بسرطان الثدي جرعات إضافية من العلاج الإشعاعي لتقليل خطر عودة المرض، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وعادة ما تخضع النساء في المرحلة الأولى من السرطان، لعملية جراحية لإزالة الخلايا السرطانية التي عادة ما توجد داخل قنوات الحليب، إلا أن بعض النساء اللاتي لديهن تكاثر سريع للخلايا، مع احتمالية انتشارها، يتم إعطاؤهن دورة علاج إشعاعي لمدة 3 أسابيع لقتل أي خلايا متبقية.

ومع ذلك، اكتشف فريق من الخبراء أن 5 جرعات إضافية في نهاية العلاج تقلل من عودة المرض مرة أخرى لفترة أطول.

وكان قد أجرى الباحثون تجربة شملت 1608 نساء من 136 مستشفى في جميع أنحاء العالم، وتبين أن أقل من 3% منهن ممن تلقين الجرعة المعززة للعلاج الإشعاعي شهدن عودة المرض بعد 5 سنوات مقارنة بأكثر من 7% من أولئك اللاتي تلقين العلاج القياسي.

يشار إلى أنه عادة ما يتم إعطاء جرعة العلاج الإشعاعي المعزز للنساء المصابات بأورام أكثر تطورًا، حيث أظهرت الدراسات أنه يمنع تكرارها، إلا أن هذه الدراسة الجديدة هي الأولى التي تكشف نتائج الإشعاع على من هن في المراحل المبكرة من المرض.

وقال البروفيسور إيان كونكلر، استشاري طب الأورام السريري في مركز أدنبرة للسرطان، إن هذه النتائج مشجعة للغاية، مشيرًا إلى أن الباحثين بحاجة إلى فهم التأثير طويل المدى للعلاج الإشعاعي الإضافي.

ورغم أن النساء اللواتي تلقين العلاج الإشعاعي الإضافي ظلن بصحة جيدة لفترة أطول، إلا أنهن أبلغن أيضًا عن بعض الآثار الجانبية مثل ألم الثدي.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com