منوعات

دراسة توضح كيفية تعرف الكلاب على لعبتهم المفضلة‎‎
تاريخ النشر: 28 يوليو 2022 18:59 GMT
تاريخ التحديث: 28 يوليو 2022 20:50 GMT

دراسة توضح كيفية تعرف الكلاب على لعبتهم المفضلة‎‎

أجرى مجموعة من الباحثين دراسة جديدة تسعى إلى فهم طريقة الكلاب في البحث عن لعبتهم المفضلة، والأساليب التي يتبعونها للتعرف على هويتها، والتأكد من أنها ضالتهم

+A -A
المصدر: محمد بدوي - إرم نيوز

أجرى مجموعة من الباحثين دراسة جديدة تسعى إلى فهم طريقة الكلاب في البحث عن لعبتهم المفضلة، والأساليب التي يتبعونها للتعرف على هويتها، والتأكد من أنها ضالتهم المنشودة.

أشارت الدراسة، والتي أجراها باحثون بجامعة إيوتفوس لوراند المجرية، إلى أنه في حال تم تحديد الحواس التي يستخدمها الكلاب في البحث عن ألعابهم المفضلة، فإن ذلك سيكشف كيفية تفكيرهم خلال عمليات البحث.

كما أوضح الباحثون أن الغالبية العظمى من الكلاب تعتمد على الشم والبصر في عملية البحث، إلى جانب أن العديد من الدراسات السابقة تؤكد أن فئة قليلة من الكلاب تتمتع بإمكانية استرجاعها لمواصفات ألعابها المفضلة من خلال الاستماع لأسمائها، وتلك النوعية من الكلام تعرف باسم GWL Dogs، أو الكلاب الموهوبة بفهم الكلمات.

واعتمدت الدراسة البحثية على إجراء تجربتين، الأولى تتضمن 14 كلبا، من بينهم 3 كلاب موهوبين بتمييز الحديث ولديهم القدرة على التمييز بين أسماء 20 لعبة من ألعاب الكلاب المفضلة.

والتجربة الأولى قامت على وجود الباحث مع صاحب الكلب والكلب نفسه في غرفة ترتبط بغرفة أخرى عبر ممر، وفي الغرفة الأخرى تتواجد 10 ألعاب متفاوتة من حيث الشكل واللون والحجم والخامة المستخدمة في تصنيعها، ثم قام الباحث بتقسيم الألعاب إلى مجموعتين، ويقوم بعد ذلك باختيار لعبة من كل مجموعة لتكون الهدف الذي سيتم البحث عنه من جانب الكلب.

قبل بداية التجربة، كان هناك فترة تدريبية تعتمد على قيام صاحب الكلب باللعب معه باللعبة المختارة، ومن ثم يتم إلقاؤها داخل كومة الألعاب، ومن ثم يوجه الأمر للكلب باستعادتها، بحيث إذا استعاد اللعبة الصحيحة، يحصل على المكافأة.

التجربة كانت تقوم على إغلاق الإضاءة بالكامل في الغرفة التي تتواجد فيها الألعاب مبعثرة على الأرض، وتتضمن فيما بينها اللعبة المقصودة، وكان يتم تسجيل مجريات التجربة بالكامل عبر كاميرات فيديو تعمل بالأشعة تحت الحمراء، لتوضيح سلوكيات الكلاب خلال التجربة.

التجربة الثانية اعتمدت على نفس تفاصيل وإعدادات ومراحل التجربة الأولى، ولكنها تضمنت فقط الكلاب الثلاثة الموهوبين بميزة إدراك الكلمات المنطوقة.

جاءت النتائج متقاربة بشكل كبير، ففي التجربة الأولى قامت الكلاب جميعها، بما في ذلك الكلاب الثلاثة الموهوبة، بسرعة الوصول إلى اللعبة المنشودة خلال إجراء التجربة في إضاءة كافية عبر البحث عنها بالنظر ومساعدة قليلة من حاسة الشم، بينما خلال إجراء التجربة في الظلام، كان الاعتماد الرئيسي على حاسة الشم بشكل قوي، إلى جانب الحصول على إشارات سريعة بالنظر.

أما في التجربة الثانية، فاعتمدت الكلاب الثلاثة على الصورة الذهنية للعبة المنشودة والمرتبطة لديهم باسمها المنطوق، والذي يقوله صاحبهم عند طلب استعادتها، والاعتماد بشكل رئيسي كان على النظر خلال إجراء التجربة في الإضاءة القوية، بينما الشم تصدر دعم عملية البحث خلال الظلام.

وخلصت الدراسة إلى أن الكلاب عندما تقضي وقتها باللعب مع ألعاب معينة، فإنها تسجل في عقلها المواصفات الملموسة والحسية لتلك الألعاب، من حيث لونها وحجمها ورائحتها وكذلك اسمها المنطوق، مما يسهل عملية استعادتها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك