منوعات

دعوات كويتية للمحافظة على الطابع التراثي لسوق المباركية الشهير
تاريخ النشر: 14 يوليو 2022 19:39 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2022 21:35 GMT

دعوات كويتية للمحافظة على الطابع التراثي لسوق المباركية الشهير

دعا مدونون كويتيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى المحافظة على الطابع التراثي لسوق المباركية الشهير، ومراعاة ذلك عند تطويره وتجديده، عقب الحريق الهائل الذي

+A -A
المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

دعا مدونون كويتيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى المحافظة على الطابع التراثي لسوق المباركية الشهير، ومراعاة ذلك عند تطويره وتجديده، عقب الحريق الهائل الذي تعرّض له السوق قبل نحو 3 أشهر.

وأطلق المدونون حملة أكدوا فيها ضرورة المحافظة على الهوية التاريخية والتراثية للسوق، عقب تداول صورة على نطاقٍ واسع قيل إنها ”صورة لتصميم جديد نفذته إحدى الشركات لمشروع سوق المباركية“.

وأظهرت الصورة المتداولة أبنية حديثة ومظلات حديثة تغطي السوق يتوسطها أجهزة إنارة ضخمة، وديكورات موزعة في أرجاء السوق.

وأبدى المدونون استياءهم من هذا التصميم، وأشاروا إلى أنه يفتقد إلى روح التراث التي يمتاز بها سوق المباركية الذي يشهد إقبالاً كبيراً من المواطنين والوافدين.

ودشّن النشطاء وسما حمل عنوان ”أوقفوا تشويه المباركية“، وصفوا فيه التصميم بأنه ”يشوه السوق التراثي“، وطالبوا بإسناد مهمة تطوير السوق إلى شركة كويتية تحافظ على أصالته.

ونشر المهندس علي بهبهاني، الحائز على جوائز محلية وعربية، صورة التصميم عبر حسابه في ”تويتر“، وأشار إلى أن هذه الصورة تكشف عن المظهر الذي سيبدو فيه سوق المباركية عقب تطويره.

وقال بهبهاني إن ”المشروع يتبع بلدية الكويت، وإنه سيشمل تحسين المرافق وتشييد فندق فخم 5 نجوم على الطراز الكويتي القديم، إضافة إلى إنشاء مركز معلومات للسياح والهدايا التذكارية ومواقف سيارات تحت الأرض وربط حديقة البلدية بالسوق“.

2022-07-001-4

واستنكرت الجمعية الكويتية للتراث هذا التصميم، وقالت في بيان لها إن ”هذا التصميم لا يمت بأي صلة ثقافية للبيئة الكويتية لا من بعيد ولا من قريب، وبأنه تشويه مخالف للبناء الكويتي القديم الذي يعاكس روح هذا المكان، ويُبعد عبق التاريخ عن طبيعة سوق المباركية“.

وطالبت المسؤولين بإيقاف ما وصفته بـ ”العبث في التراث الكويتي“، وإعادة تصميم سوق المباركية بأيدٍ كويتية تستشعر المسؤولية الوطنية بالمحافظة على روح تراث الكويت وإبقاء المباني التراثية الكويتية القديمة داخل السوق.

وقال الناشط عبدالله المفرج: ”سوق المباركية لا يحتاج إلى تصميم جديد بل إلى الحفاظ عليه، فهو يتسم بطابع تراثي خاص لا يفهمه إلا أبناء الوطن ولن يستوعبه القائمون بمهرجان العمارة العالمي. دخول المجلس الوطني للثقافة والفنون في هذا المشروع أصبح ضرورة لوقف تفرّد البلدية بالقرار والتصميم“.

2022-07-002-2

وبذات السياق، علّق الناشط شملان السويلم: ”لا بد أن يعي المسؤولون أن مفهوم (تطوير سوق المباركية) يقتصر على الخدمات والمرافق بالسوق دون (المساس) بهوية السوق التراثية الشعبية البسيطة، وإلا عن أي تطوير يتحدثون إذا كان السوق بيصير مجمع (مول) وفيه محلات مثل ستاربكس وماكدونالدز هذا (تشوية) وليس تطوير“.

2022-07-003-2

ولم تعلّق بلدية الكويت على التصميم المتداول وحقيقته والجدل المرافق له بين النشطاء.

وفي نهاية مارس/ آذار الماضي، اندلع حريق كبير في عدد من المحال التجارية في سوق السلاح الواقع في سوق المباركية، وأسفر عن انهيارات وأضرار مادية كبيرة في عشرات المحال.

ويقع سوق المباركية في منطقة القبلة، وهو سوق تراثي وسمي نسبة إلى الشيخ مبارك الصباح، ويتميز السوق بتصميمه الذي يشبه الأسواق القديمة، وهو من أبرز المعالم التراثية في الكويت.

ويضم هذا السوق محال لبيع مختلف السلع من ملبوسات وإكسسوارات وعطورات، إضافة إلى محال لبيع اللحوم والأسماك والمواد الغذائية، والسلع التراثية والذهب.

كما يضم السوق مجموعة من المقاهي الشعبية والمطاعم ومحال الحلويات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك