منوعات

إسرائيل توقف مهرجانا قبل موعد ختامه بعد أن انتهك متشددون قيود السلامة
تاريخ النشر: 19 مايو 2022 18:08 GMT
تاريخ التحديث: 19 مايو 2022 19:30 GMT

إسرائيل توقف مهرجانا قبل موعد ختامه بعد أن انتهك متشددون قيود السلامة

طلبت السلطات الإسرائيلية وقف مهرجان ديني قبل موعد اختتامه، اليوم الخميس، بعد أن انتهك عشرات اليهود المتشددين إجراءات السيطرة على الحشود، التي تهدف إلى منع تكرار

+A -A
المصدر: رويترز

طلبت السلطات الإسرائيلية وقف مهرجان ديني قبل موعد اختتامه، اليوم الخميس، بعد أن انتهك عشرات اليهود المتشددين إجراءات السيطرة على الحشود، التي تهدف إلى منع تكرار تدافع أودى بحياة 45 شخصًا العام الماضي.

وأظهرت محطات تلفزيونية زوارًا يهودًا وهم يُسقطون حواجز الأمان ويتشاجرون مع الشرطة عند مقبرة الحاخام شمعون بار يوشاي في ميرون، التي تعود إلى القرن الثاني الميلادي، وهو موقع لاحتفالات سنوية تستمر يومين ويمكن أن تجتذب ما يصل إلى 200 ألف شخص.

وبعد حادث العام الماضي 2021، الذي كان أسوأ كارثة مدنية في إسرائيل، حدت السلطات من عدد المحتفلين المسموح لهم بالدخول في أي وقت، وطالبتهم بالوصول في الحافلات المصرح لها فحسب.

وقال المنظمون إن رحلات الحافلات أوقفت عصرا، قبل ساعات من الختام المعتاد للمهرجان عند غروب الشمس.

وأضافوا في بيان: ”نعتذر للكثير من الزوار عن المعاناة التي تسببت فيها مجموعة من المتطرفين الذين انتهكوا النظام العام“، مضيفين أن هذا السلوك ترتب عليه ”عدم القدرة على الحفاظ على معايير السلامة الموضوعة“.

وفي مقطع فيديو للمواجهات تم بثه على القناة 12 التلفزيونية، سُمع بعض المتطرفين وهم يصرخون أمام الشرطة مرددين ”نازي.. نازي“ ويرشقون أفراد الأمن بزجاجات المياه.

وفي سياق آخر، صادقت السلطات الإسرائيلية، يوم أمس الأربعاء، بشكل نهائي على السماح لـ“مسيرة الأعلام“ بالمرور من الأحياء الفلسطينية في القدس نهاية الشهر الجاري.

وحسب وسائل إعلام عبرية، وافق وزير الأمن الداخلي في الحكومة الإسرائيلية عومر بارليف على السماح لمسيرة الأعلام بالمرور من باب العامود والبلدة القديمة في الـ29 من شهر مايو/أيار الجاري.

وذكرت صحيفة ”هارتس“ العبرية أنه سيسمح بموجب القرار للإسرائيليين الدخول في يومي السبت والأحد، 28 و29 مايو/ أيار الجاري، إلى البلدة القديمة للطواف في أزقتها، كما سيسمح بأداء رقصات داخل باب العامود الذي يكتظ بالفلسطينيين.

وأوضحت الصحيفة أن ”المسيرة ستدخل من باب العامود إلى طريق الواد، وهي الطريق الرئيسة في سوق القدس، وتمر في الحي الإسلامي ومن ثم إلى باحة حائط البراق، حيث سيقام الحدث الأخير للمسيرة“، مضيفة أنه ”بعد الموافقة على المخطط، من المتوقع أن تفرض الشرطة الإسرائيلية إغلاقاً وحواجز لمنع الفلسطينيين من المرور أثناء العرض“.

يشار إلى أن المسيرة تجرى سنوياً في ما تطلق عليه إسرائيل ”يوم القدس“، في ذكرى احتلال المدينة 1967.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك