منوعات

صور للملكة إليزابيث وهي صغيرة تُعرض لأول مرة في فيلم وثائقي
تاريخ النشر: 07 مايو 2022 22:03 GMT
تاريخ التحديث: 08 مايو 2022 6:24 GMT

صور للملكة إليزابيث وهي صغيرة تُعرض لأول مرة في فيلم وثائقي

قال قصر بكنجهام ومذيع بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) السبت إن لقطات لم تشاهد من قبل لملكة بريطانيا إليزابيث وهي فتاة صغيرة قبل اعتلاء العرش ستُعرض في فيلم

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال قصر بكنجهام ومذيع بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) السبت إن لقطات لم تشاهد من قبل لملكة بريطانيا إليزابيث وهي فتاة صغيرة قبل اعتلاء العرش ستُعرض في فيلم وثائقي جديد يذاع نهاية الشهر الجاري.

وسيسبق العرض في 29 مايو/ أيار الاحتفالات بمرور سبعة عقود على تولي الملكة العرش.

وقال سايمون يانغ محرر الشؤون التاريخية لدى (بي.بي.سي) ”هذا الفيلم الوثائقي هو لمحة غير عادية عن جانب شخصي عميق من العائلة المالكة نادرا ما يُشاهد، ومن الرائع أن تكون قادرا على عرضه للأمة ونحن نحتفل باليوبيل البلاتيني لها“.

وقالت (بي.بي.سي) إن المنتجين شاهدوا ما يزيد عن 400 تسجيل مصور، منها ما وراء الكواليس لأحداث مرت بها الدولة، فضلا عن أكثر من 300 خطاب ألقتها الملكة.

وقال الأمير هاري إنه تأكد أن جدته الملكة إليزابيث ”محاطة بدائرة الأشخاص الصحيحة“ وإنها ”في أمان“ عندما التقى بها خلال زيارة نادرة إلى أوروبا في الثلث الأخير من أبريل الماضي، وفق ما ذكرت وكالة ”رويترز“.

والتقى هاري وزوجته ميغان مع جدته ملكة بريطانيا في قلعة وندسور في أول رحلة لهما إلى بريطانيا منذ تخليهما عن واجباتهما الملكية في آذار/ مارس 2020، وبعد أن أثارا موجة صدمة إزاء العائلة المالكة خلال مقابلة تلفزيونية مثيرة مع أوبرا وينفري العام الماضي.

وقال هاري في مقابلة مع شبكة (إن.بي.ٍسي) التلفزيونية، خلال دورة ألعاب إنفكتوس في لاهاي ”كان رائعا أن أكون معها“.

وأضاف ”كنت أود التأكد من أنها في أمان تحيط بها دائرة الأشخاص الصحيحة.. كما تعلمون، بيتي الآن وفي الوقت الحالي في الولايات المتحدة“.

ويعيش هاري وميغان وابنهما وابنتهما الصغيران في ولاية كاليفورنيا الأمريكية. وعاد هاري إلى بريطانيا لحضور جنازة جده قبل عام، لكنه لم يحضر حفل تأبين أقيم الشهر الماضي بسبب خلاف مع الحكومة بخصوص إجراءات الأمن.

وابتعدت الملكة، التي ستبلغ من العمر 96 عاما، عن دائرة الضوء إلى حد كبير بعد أن أمضت ليلة في المستشفى في تشرين الأول/ أكتوبر بسبب تعب لم يُكشف عنه، ونصحها الأطباء بأن تلزم الراحة.

وجاءت نتيجة اختبار كوفيد الذي أجرته في شباط/ فبراير إيجابية، وقيل إن الأعراض متوسطة أشبه بنوبة البرد.

واستمرت الملكة في لقاء الدبلوماسيين والمسؤولين على الإنترنت، لكنها لم تحضر عددا من الأحداث الكبرى مثل تجمع ”أحد الذكرى“ الذي تحييه بريطانيا كل عام وكذلك قداس عيد القيامة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك