منوعات

اشترت شقة كبيرة في أربعة أعوام فقط من توفير راتبها الشهري
تاريخ النشر: 30 أبريل 2022 6:27 GMT
تاريخ التحديث: 30 أبريل 2022 8:55 GMT

اشترت شقة كبيرة في أربعة أعوام فقط من توفير راتبها الشهري

نجحت شابة من كوريا الجنوبية في تحقيق حلمها بشراء شقة كبيرة خاصة لها ولعائلتها، وذلك من خلال اتباعها أقصى درجة من اقتصاد راتبها الصغير لمدة 4 أعوام، لتنفق منه

+A -A
المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

نجحت شابة من كوريا الجنوبية في تحقيق حلمها بشراء شقة كبيرة خاصة لها ولعائلتها، وذلك من خلال اتباعها أقصى درجة من اقتصاد راتبها الصغير لمدة 4 أعوام، لتنفق منه شهريا نحو 6 دولارات فقط.

ووفق موقع ”أودتي سنترال“ الإخباري، فإن الشابة جيه هايون، 24 عاماً، بدأت العمل عندما كانت تبلغ من العمر 19 عامًا، وسرعان ما أدركت أنها بحاجة إلى توفير المال لشراء شقة كبيرة.

وتكسب هايون من عملها شهريا قرابة 2 مليون وون كوري جنوبي شهريًا، نحو (1583 دولارا أمريكيا).

ورغم ذلك تمكنت من ادخار ما يكفي كل شهر لتوفير أكثر من 100 مليون وون، نحو (79146 دولارا أمريكيا) في غضون السنوات الأربع الأخيرة.

وذكرت الشابة في لقائها مع برنامج ”ماستر أوف ليفينغ“ على قناة ”أس بي أس“ الكورية الجنوبية، أنه كان عليها توفير الأموال بدرجة قصوى، لتنجح في شراء شقة، إذ شمل إنفاقها من راتبها شهريا فقط 8400 وون كوري جنوبي نحو (6.65 دولار أمريكي)، للحصول على الطعام.

ولفتت إلى أن ”الكثيرين كانوا يتوقعون أنها تعيش على تناول حساء المعكرونة فقط لتنجح في توفير الأموال“.

وأكدت أنها ”تتناول في الواقع نظاما غذائيا متوازنا ولكن بميزانية محدودة للغاية“، وذلك بفضل إتقانها على مر السنين كيفية الوصول إلى نظام الكوبونات ”قسيمة الخصم“، الذي تقدمه العلامات التجارية للمستهلكين لحثهم على شراء منتجاتها من خلال تخفيض سعر المنتج عند شرائه.

2022-04-2-1-6

وبينت جيه هايون أن نظام الكوبونات يتيح لها الحصول على المنتجات التي تحتاجها مجانًا تقريبًا، أو بمبالغ صغيرة جدًا، وتوفر بذلك الجزء الأكبر من راتبها.

وشرحت أنها تقوم بمسح إيصالات الشراء مهما كانت مشترياتها، وتستخدم تطبيقات واستطلاعات مختلفة للحصول على نقاط وأكواد قسائم الكوبونات، إذ تكسب بضع مئات من ”الوون“ في كل مرة، ويمكن إنفاقها بعد ذلك على مجموعة متنوعة من المنتجات.

وقالت الشابة: ”يبدو الأمر وكأنه مضيعة للوقت في تعبئة البيانات الشخصية، ولكن عندما تحاول توفير أكبر قدر ممكن من المال، فإن كل جزء صغير من هذه الأموال يصبح له أهمية في وقت لاحق“.

ولم يكن اعتمادها على التطبيقات وأكواد القسائم فقط لتوفير الشابة نفقاتها.

فمن أجل خفض نفقاتها إلى الحد الأدنى، فإنها تمشي لمدة ساعتين تقريبًا في اليوم، وبالتالي فهي لا تنفق شيئًا على وسائل النقل، وتشرب فقط ماء الصنبور والشاي المحلي الصنع، وتأكل بشكل أساسي كل ما يمكنها شراؤه بسعر رخيص للغاية، أو من خلال الفوز بالمشتريات عبر تطبيقاتها.

وإذا فازت من خلال تطبيقاتها بزجاجات من المياه المعبأة، فإنها تبيعها عبر الإنترنت وتوفر المال.

وتشارك الشابة الآن حيلها في توفير المال، عبر موقعي يوتيوب وأنستغرام، وأصبحت حديث مواقع التواصل الاجتماعي في كوريا الجنوبية، إذ أشاد الكثير من الناس بطريقتها الموفرة جدا لتحقيق الادخار.

بينما اعتبر البعض أنها صغيرة لتكون مقتصدةً جدًا، وعليها أن تستمتع بالحياة أكثر قليلاً.

يذكر أن هايون حصلت على موافقة منحها الاشتراك في شراء منزل من خلال حساب توفيرها، وهو نظام شائع في كوريا الجنوبية، ويحفز الراغبين في شراء منزل على توفير المال من أجل الحصول على السكن ودفع ثمنه.

ويقضي بعض السكان جزءًا كبيرًا من حياتهم على أمل أن يتم اختيارهم للاشتراك في شراء منزل، ولكن الشابة هايون نجحت في ذلك في غضون 4 أعوام فقط.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك