منوعات

سمع ضجة تحت منزله لشهور ثم كانت المفاجأة
تاريخ النشر: 25 أبريل 2022 12:02 GMT
تاريخ التحديث: 25 أبريل 2022 14:40 GMT

سمع ضجة تحت منزله لشهور ثم كانت المفاجأة

أصيب أحد سكان ولاية واشنطن بالحيرة لسماعه ضجة تحت منزله لعدة شهور، دون أن يعرف مصدرها قبل أن يتكهن بأنها صوت دببة. وكانت المفاجأة بأن تكهنه كان صحيحا. ولعدة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أصيب أحد سكان ولاية واشنطن بالحيرة لسماعه ضجة تحت منزله لعدة شهور، دون أن يعرف مصدرها قبل أن يتكهن بأنها صوت دببة. وكانت المفاجأة بأن تكهنه كان صحيحا.

ولعدة أشهر كان ساكن المنزل في منطقة ”ساوث ليك تاهو“ يسمع أصواتًا من حين لآخر مثل أصوات الخرخرة تحت الألواح الأرضية في منزله.

وقالت شبكة ”سي أن أن“ الأمريكية الأحد:“ذهب للجيران عدة مرات ليسألهم عما إذا كانوا يسمعون نفس الضوضاء لكنهم قالوا إن كل شيء هادئ.“

وأضافت: ”وفي الأسبوع الماضي دفع المزيد من الضوضاء الساكن إلى الاعتقاد بأن الضوضاء قد تكون صادرة عن دببة…..فقام بالاتصال بجمعية الدببة، وهي مجموعة غير ربحية تعمل على إبقاء الدببة في المنطقة آمنة، من أجل التحقق من المنزل، وكانت المفاجأة أنه تم العثور على خمسة دببة سوداء وهي الأم وأربعة أشبال“.

ونقلت الشبكة عن المديرة التنفيذية للجمعية آن براينت قولها، إن الدببة كانت على الأرجح في حالة سبات شتوي تحت المنزل منذ بداية كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

وأشارت إلى أن الضوضاء التي سمعها ساكن المنزل كانت على الأرجح الشخير أو رضاعة الدببة أو قيامها بالمشي، والحقيقة أن الدببة لا تدخل في سبات عميق بل في نوم خفيف.

وذكرت الشبكة أنه عندما تم استدعاء الجمعية إلى المنزل كانت الأم الدب تجلس وراء فتحة تحت المنزل، مشيرة إلى أنها كانت بالفعل في طريقها للخروج لكنها توقفت للجلوس على الجانب الآخر من الفناء بعد سماعها ضجة.

وأوضحت أن هذا دفع المسؤولين إلى الاعتقاد بأنه كان من الممكن أن يكون لديها أشبال لا تزال تحت المنزل، وكانت تنتظر خروجهم بأمان.

وقالت :“بعد تسليط مصباح يدوي في المنطقة رأى المسؤولون زوجًا من العيون تومضان عليهم في الزاوية الخلفية البعيدة من المنزل، ثم بدأوا في مناقشة تكتيكات إخراجهم من تحت المنزل وفي النهاية، شق الأشبال طريقهم بمفردهم والتقوا بأمهم“.

وأضافت: ”فجأة خرج شبل واحد ثم اثنين ثم ثلاثة وأربعة، وعندما اتصل بنا ساكن المنزل لم يكن يدرك أن هناك الكثير من الدببة تحت المنزل، ولحسن الحظ لم تترك الدببة أي ضرر للمنزل رغم أنه في حالات أخرى قد لا يحالف الحظ أصحاب المنازل.“

ولفتت الشبكة إلى أنه في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، تعرضت امرأة من كاليفورنيا للهجوم من قبل دب أسود آخر اقتحم مقصورتها الشمالية في بحيرة تاهو.

وأشارت إلى أن دبًا آخر يزن 500 رطل يدعى ”هانك ذا تانك“ شوهد وهو يتجول في الشوارع في منطقة ”تاهو كيز“ في ”ساوث ليك تاهو“ منذ شهور ما أثار خوف السكان.

وأوضحت براينت أنه من غير المألوف بالنسبة للدببة أن تجعل هذه المناطق أسفل المنازل موطنًا لها خلال أشهر الشتاء، مشيرة إلى أنه في هذه الحالة بنت الأم عشًا ونام الخمسة منهم معظم الوقت.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك