داعية سعودي يثير الجدل بإباحة ثلاثة أمور غير مألوفة للمسلمين

داعية سعودي يثير الجدل بإباحة ثلاثة أمور غير مألوفة للمسلمين

المصدر: إرم – قحطان العبوش

أثار الداعية السعودي المعروف، عائض القرني، جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما تحدث عن إباحة ثلاثة أمور غير مألوفة لدى المسلمين، وقال إن الرسول صلى الله عليه وسلم، فعلها في عصره.

وقال القرني خلال لقاء صحفي، إن الرقص داخل المسجد، واستضافة اليهود وإطعامهم، وتدليل الزوجة أمام العامة، كلها أمور حدثت مع النبي صلى الله عليه وسلم ولم يعترض عليها.

وأوضح أن الحبشيين في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، رقصوا ودبكوا في المسجد، إلى أن جاء عمر رضي الله عنه ليضربهم فنهاه الرسول، وقال له ”دعهم يا عمر لتعلم يهود أن في ديننا فسحة“.

ورغم أن القرني قال خلال حديثه، إنه شخصياً لن يفعل هذه الأمور لأنها غير مألوفة في المجتمع، ويخشى ردة فعله الناس لو فعلها، إلا أن ردود فعل غاضبة كثيرة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي من كلامه.

وقال مغرد سعودي معلقاً على كلام القرني في تغريدة على موقع ”تويتر“ ”ليست المشكلة أن الرقص في المسجد جائز حسب قول عائض القرني .. ولكن المشكلة فيمن يسمع له ولغيره من تجار الدين حتى الآن“.

وكتبت مغردة تحت اسم ”الداعية سناء الشاذلي“ ”وهل ستستضيف من يحتل مسرى رسول الله ياعائض أم نسيت أن اليهود حين اعتدوا في غزوة الأحزاب ونقضوا العهد أخرجهم من المدينة! !“.

وأضافت في تغريدة ثانية ”إذا أردت أن تعزم يهوديا فهذا شأنك ولكن بشرط أن يكون بصفات اليهودي الذي زاره النبي ولاتنس أنه أخرجهم من المدينة أيضا“.

وحاول أحد المغردين توضيح كلام القرني لتخفيف الجدل الذي أحدثه وقال مغرداً “ لسنا بحاجة للرقص بالمسجد، بالإمكان وضع أماكن أخرى لممارسته، وبعدين الحديث ورد فيه اللعب لا الرقص؛ والعرضة النجدية ومزمار الحجاز والعرضة الجنوبية كلها لعب كلعب الحبشيين“.

ولقي حديث القرني الذي أجراه مع موقع قناة ”إم بي سي“ السعودية انتشاراً كبيراً في وسائل الإعلام المحلية والعربية التي نقلت حديثه المثير للجدل.

ولم يرد القرني على حسابه بموقع ”تويتر“ والذي يتابعه أكثر من ثمانية ملايين شخص، على انتقادات المغردين له، فيما دافع عدد منهم عن حديثه، وقالوا إنه يستند لكتب السلف الصحيحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com