منوعات

انتحار شاب من "البدون" شنقا على غصن شجرة في الكويت
تاريخ النشر: 28 مارس 2021 9:41 GMT
تاريخ التحديث: 28 مارس 2021 11:00 GMT

انتحار شاب من "البدون" شنقا على غصن شجرة في الكويت

شهدت منطقة الصليبية بمحافظة الجهراء في الكويت، اليوم الأحد، حالة انتحار جديدة لشاب من فئة غير محددي الجنسية (البدون) في حادثة ليست الأولى من نوعها بين أبناء هذه

+A -A
المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

شهدت منطقة الصليبية بمحافظة الجهراء في الكويت، اليوم الأحد، حالة انتحار جديدة لشاب من فئة غير محددي الجنسية (البدون) في حادثة ليست الأولى من نوعها بين أبناء هذه الفئة التي يعزو أسبابها النشطاء ”للظروف التي يعيشونها جرّاء حرمانهم من الجنسية الكويتية“.

وقال نشطاء ومتابعون لقضية ”البدون“ إن الشاب يدعى ”يعقوب مفرح عبد الله، وهو في منتصف العقد الثالث من عمره، وتم العثور عليه صباح اليوم معلقا على غصن شجرة“.

وذكر نشطاء -ومنهم الدكتور فايز الفايز وهو من فئة ”البدون“- أن الشاب ”لا يعاني أيّ مشاكل نفسية، ويسكن في خيمة مع أخيه بالقرب من (شبرة) خضرة ويعمل ببيع الخضار، وقد تم العثور عليه معلقا على غصن شجرة“.

وأفاد المعلقون بأن الشاب ”كان يطارَد من قبل البلدية في مصدر رزقه“، إذ تشن البلدية -بشكل دائم- حملات على الطرق والمناطق المختلفة لإزالة أي مخالفات لإجراءات البلدية، ومنها عربات البيع المتنقلة التي تنتشر في كثير من الشوارع والطرق الرئيسة، وتعزو ذلك لتجنب الحوادث المرورية التي تسهم هذه العربات بوقوعها.

وأطلق النشطاء وسما حمل اسم الشاب المنتحر، محملين السلطات الرسمية مسؤولية انتحاره، في الوقت الذي لم يصدر أي بيان رسمي حول الحادثة وأسبابها؛ كونها لم يمض عليها سوى ساعات قليلة.

وتأتي هذه الحادثة، عقب شهر من انتحار الطفل علي ياسر الشمري، الذي عثرت عليه أسرته منتحرا داخل غرفته، وعزت السبب إلى ”ضيق الحالة المادية“.

وتكررت حوادث الانتحار بين أبناء ”البدون“ في السنوات الأخيرة، في ظاهرة لفتت أنظار الكويتيين، الذين طالبوا السلطات المعنية بضرورة التدخل وحل القضية الشائكة، تجنبا لحوادث انتحار أخرى.

وتُعتبر قضية ”البدون“ من القضايا الشائكة منذ عقود في البلد الخليجي الملقب ”ببلد الإنسانية“، وتقدّر أعدادهم بأقل من 100 ألف شخص بحسب التقارير الرسمية، إلا أنهم يقولون ”إنهم أكثر من ذلك بكثير ويُصرون على أنهم كويتيو الأصل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك