logo
منوعات

جريمة "فتاة مستشفى الجامعة" تهز الأردن

جريمة "فتاة مستشفى الجامعة" تهز الأردن
21 يناير 2021، 8:48 م

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، بقصة فتاة تعرضت للتعنيف والضرب الشديد على يد شقيقها، والتي عرفت لاحقا بقضية "فتاة مستشفى الجامعة".

وتعود الواقعة إلى قبل شهر، عندما تعرضت فتاة لعنف وحشي من قبل شقيقها الذي ضربها وحبسها في الحمام وربطها بجنازير منعاً لأي محاولات لإنقاذها، وبعد محاولات لوالدة الضحية وشقيقتها لإنقاذها تم ضربهما، وأصر شقيق الضحية على إبقائها محبوسة في الحمام.

وبعد مرور يومين على حبسها بالطريقة الوحشية تلك، وافق شقيق الضحية على تحويلها إلى المستشفى نظراً لتدهور وضعها الصحي، بحسب ما ذكرت صحيفة "الغد".

ووصلت الفتاة وهي طالبة جامعية وتبلغ من العمر 20 عاما إلى مستشفى الجامعة بالعاصمة عمان، في حالة إغماء، حيث ترقد في قسم العناية الحثيثة، وأجري لها "جراحة معقدة".

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، عامر السرطاوي، في بيان صدر الخميس ووصل "إرم نيوز" نسخة منه، إن "إدارة حماية الأسرة تعاملت مع القضية منذ شهر تقريباً وتم القبض على شقيقها وإحالته للقضاء وللحاكم الإداري".





من جانبه، كشف أخصائي جراحة الدماغ والأعصاب في مستشفى الجامعة الأردنية الدكتور طارق كنعان عن تفاصيل حالتها الصحية، مبينا أنها "من الحالات ذات الإصابات المتعددة وليست من الإصابات المنعزلة، أي أنها تعاني أكثر من إصابة، إضافة إلى إصابة دماغية شديدة".

وأضاف الدكتور كنعان -بحسب ما نقل عنه موقع قناة رؤيا المحلية- أن الفتاة تعاني أيضا من إغماء تام ومستوى وعي متدني جدا مما استلزم وضعها على جهاز التنفس الاصطناعي.

وطالب نشطاء بتطبيق أشد العقوبات بحق شقيق الفتاة التي تعرضت للضرب الشديد على رأسها ومناطق في جسدها، وربطها بجنازير حديدية وحجزها في الحمام وتركها تنزف.

وأعادت جريمة "فتاة مستشفى الجامعة" إلى الأذهان، قضية الفتاة الفلسطينية إسراء غريب، التي تعرضت للضرب والتعذيب المفضي إلى الموت على يد أشقائها.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC