منوعات

هكذا تجاهل بولسونارو كورونا قبل إعلان إصابته بالفيروس
تاريخ النشر: 12 يوليو 2020 21:41 GMT
تاريخ التحديث: 13 يوليو 2020 5:08 GMT

هكذا تجاهل بولسونارو كورونا قبل إعلان إصابته بالفيروس

منذ أشهر، يقلل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو من خطورة وباء كورونا، حتى مع تطور الجائحة لتصبح أزمة وطنية مدمرة. بذل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو كل ما في

+A -A
المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

منذ أشهر، يقلل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو من خطورة وباء كورونا، حتى مع تطور الجائحة لتصبح أزمة وطنية مدمرة.

بذل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو كل ما في وسعه للتقليل من خطر الوباء، وحث البرازيليين على العودة إلى العمل والحياة الطبيعية، وتجول وسط حشود مؤيديه، ووصف الوباء الذي غيّر طبيعة الحياة في جميع أنحاء العالم، مرارا وتكرارا بأنه مجرد ”انفلونزا صغيرة“.

والآن، بينما تشهد البرازيل ثاني أسوأ تفشٍ للفيروس التاجي في العالم، حيث تجاوز عدد الإصابات 1.8 مليون حالة، توفي منهم 70 ألفا، أصيب الرئيس البرازيلي نفسه.

وفيما يلي، استعرضت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية مشاهد تظهر لحظات تجاهل الرئيس لقواعد الصحة العامة خلال الأسبوعين الماضيين، قبل أن تظهر عليه الأعراض لأول مرة في 5 يوليو، حيث يعتقد الأطباء أن الأعراض تظهر على المرضى بعد 2-14 يوما من التعرض للفيروس.

في 23 يونيو، أمر قاضٍ بولسونارو بارتداء قناع عندما يكون في الأماكن العامة في برازيليا والمنطقة الفيدرالية المحيطة.

وفي 27 يونيو، زار بولسونارو بلدة أرجواري في ولاية ميناس جيرايس، حيث أظهرته عدة صور ومقاطع فيديو يتفاعل مع الحشود دون قناع.

وفي 3 يوليو، ثبتت إصابة 108 من موظفي قصر بلاناوتو، المقر الرسمي لرئيس البرازيل، بالفيروس التاجي، وفقا لمكتب الأمانة العامة في البرازيل، إلا أن هذا لم يمنع بولسونارو من حضور حفل في مقر إقامة السفير الأمريكي في البرازيل في يوم 4 يوليو، كما تظهر الصور الرجلين دون أقنعة طبية، واقفين جنبا إلى جنب.

وفي 7 يوليو، عقد بولسونارو مؤتمرا صحفيا صغيرا ليخبر الصحفيين المجتمعين في مساحة صغيرة، أنه قد أصيب بالفيروس التاجي، ثم خلع قناعه في محاولة لإثبات صحته رغم الإصابة.

ووفقا للصحيفة، تظهر الأدلة أن بولسونارو لم يكتفِ بالالتقاء بأشخاص أكثر بكثير مما ينص عليه جدوله الرسمي، بل خالف إرشادات الصحة العامة بشكل منهجي.

وبينما كان يرتدي قناعا في بعض الأحيان ويحافظ على مسافة مترين بينه وبين الآخرين، إلا أنه في أحيان أخرى كان يلتقي بأشخاص لا يرتدون قناعا، ويصافح أنصاره ويعانقهم.

هذا وتم حجر بولسونارو صحيا الآن، ويذكر أنه يتناول عقار هيدروكسي كلوروكين المضاد للملاريا، والذي لم تثبت قدرته على علاج كوفيد-19 وربما يكون ضارا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك