عمرها 2000 عام.. تماثيل برونزية في إيطاليا تعيد كتابة التاريخ

عمرها 2000 عام.. تماثيل برونزية في إيطاليا تعيد كتابة التاريخ

أعلنت السلطات الإيطالية، اليوم الثلاثاء، اكتشافا أثريا هاما لـ"تماثيل برونزية" ستعيد كتابة حقبة تاريخية في البلاد.

وذكرت وزارة الثقافة الإيطالية في بيان صحفي أن هذا الاكتشاف يأتي ضمن حملة للتنقيب عن القطع الأثرية في منطقة الينابيع الحرارية "سان كاشانو دي بانيه" الواقعة في مدينة سيينا في إقليم توسكانا الإيطالي، حيث عثر فريق من خبراء الآثار على تماثيل برونزية يعود عمرها إلى أكثر من 2000 عام، إضافة إلى 5000 قطعة نقدية من الذهب والفضة والبرونز.

وأوضحت الوزارة أن هذه التماثيل توفر دليلا تاريخيا هاما من شأنه أن يعيد كتابة التاريخ حول كيفية انتقال البلاد من حضارة قديمة في إيطاليا تُعرف باسم "الإتروسكانية" إلى الإمبراطورية الرومانية.

كما أعلنت الوزارة بناء متحف جديد في منطقة الينابيع الحرارية؛ لإيواء الآثار المكتشفة، نظرا لأهميتها.

وكشف مدير المتاحف في وزارة الثقافة الإيطالية ماسيمو أوسانا أن هذه التماثيل تم العثور عليها في حالة حفظ ممتازة، وذلك بفضل الطين الذي كان يحميها.

من ناحيته، شرح جاكوبو تابولي، منسق أعمال التنقيب عن الأثار من جامعة "فورينرز أوف سيينا" الإيطالية، أن هذا "الاكتشاف مهم؛ لأن التماثيل تضم نقوشا رومانية وإتروسكانية".

وبين أن ذلك يعرض دليلا جديدا على كيفية نهاية الحضارة الإتروسكانية، وتوسع الإمبراطورية الرومانية بين القرنين الثاني والأول قبل الميلاد، حيث سيعيد ذلك كتابة العلاقة والجدلية بين الحضارتين.

وأوضح تابولي أن هذه الفترة شهدت العديد من الحروب والصراعات على مساحات كبيرة من إيطاليا، والتي تعرف اليوم بأقاليم توسكانا وأومبْريا ولاتسيو، ومع ذلك فإن هذه التماثيل تظهر أن النخبة من العائلات في الحضارتين الإتروسكانية والرومانية صلت معًا للآلهة في منطقة الينابيع الحرارية.

وتابع: "بينما شهدت هذه المنطقة في تلك الفترة حروبا أهلية، صلت النخبة من عائلات الحضارة الإتروسكانية والرومانية معًا في منطقة الينابيع الحرارية، وذلك في سياق سلام محاط بالصراع".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com