فرنسا.. مسلمون يؤدون الصلاة بطقوس غريبة (صور) – إرم نيوز‬‎

فرنسا.. مسلمون يؤدون الصلاة بطقوس غريبة (صور)

فرنسا.. مسلمون يؤدون الصلاة بطقوس غريبة (صور)

المصدر: أمينة بنيفو- إرم نيوز

أدت مجموعة من المسلمين الفرنسيين يوم السبت ،صلاة جماعية، رجالًا ونساءً تحت إمامة امرأتين ، وأغلب المصليات بشعر عار.

الصلاة أقيمت بسرية تامة لدواع أمنية الساعة الواحدة والنصف زوالًا بقاعة تم استئجارها وسط باريس ، حضرها 70 شخصًا حسب موقع ”لوباريزيان“ ، وكان الأذان بصوت نسائي، وكذا الإمام كان امرأة.

ويتعلق الأمر بـ ”آن صوفي مونسيناي“ و ”ايفا جانادان“، مؤسستا جمعية ثقافية سنة 2018 ، تحمل اسم ”صوت الاسلام المستنير“ ، وبلغ عدد منخرطيها 200 شخص.

View this post on Instagram

أدت مجموعة من المسلمين الفرنسيين يوم السبت ،صلاة جماعية، رجالًا ونساءً تحت إمامة امرأتين ، وأغلب المصليات بشعر عار. الصلاة أقيمت بسرية تامة لدواع أمنية الساعة الواحدة والنصف زوالًا بقاعة تم استئجارها وسط باريس ، حضرها 70 شخصًا حسب موقع ”لوباريزيان“ ، وكان الأذان بصوت نسائي، وكذا الإمام كان امرأة. ما تعليقك؟ #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #فيديو #فيديوهات #ترند #لقطة #تصوير #vidoe #news #trend #photo #غرائب #عجائب #مسلم #مسلمون #مسلمين #فرنسا #باريس #اكسبلور #explor #france #paris

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وتقول ايفا جانادان إنهم يسعون ”لمصالحة الإيمان مع المنطق والفكر النقدي، ونسعى بصلاتنا لإقامة إسلام في فرنسا يتكيف مع الإنجازات الحداثية“.

وتسعى الامرأتان لإيجاد مكان ثابت للعبادة تسيره النساء، وقبل العثور عليه حددتا له اسم ”مسجد سيمرغ“، وهو طائر خرافي يذكره الشاعر الصوفي الإيراني فريد الدين عطار، على أساس أن البحث عنه يساعد المرء على العثور على ”أناه العميق“.

الامرأتان البالغتان من العمر 29 و 30 عامًا ، تعمل إحداهما مدرسة للموسيقى والثانية مدرسة للتاريخ، وحسب تصريحاتهما للموقع، فإن لهذا الإسلام مبادئ أهمها: المساواة بين النساء والرجال ،وبهذا فكل امرأة بإمكانها أن تصبح إمامًا، وأن ارتداء الحجاب أمر اختياري، وعدم محاسبة الناس حسب جنسهم أو عرقهم أو ميولهم الجنسي أو دينهم، والمبدأ الأخير أن تتم الصلوات باللغة الفرنسية، مع ترجمة أي خطاب بالعربية.

ويقول المنظمون إنهم ”اختاروا أن تتم الصلاة يوم السبت وليس يوم الجمعة كما تقتضي تعاليم الدين الإسلامي لأسباب لوجيستيكية“، أما المواعيد المقبلة فستكون مساء يوم جمعة من كل شهر في أماكن مختلفة.

وكان من بين الحاضرات في الصلاة ، ”سيران أطيش“ ، إمام مسجد ”ابن رشد –غوته“ في برلين ، والتي تحظى حاليًّا بحراسة أمنية .

الغريب أن هذا الفكر بدأ بالانتشار في فرنسا، فهناك مشروع مشابه تسعى إلى تنفيذه إمام فرنسية ذات أصول جزائرية تدعى كاهينا بهلول، وهي دكتورة في علوم الإسلام بالمدرسة التطبيقية للدراسات العليا بباريس، تبلغ من العمر 40 عامًا، وتسعى بدورها إلى إنشاء مسجد ”ليبرالي“ ، يصلي فيه الرجال والنساء في الخط ذاته ولكن كل منها في جهة، لتفادي ”إحراج البعض عند السجود“ كما تقول.

وقد اطلقت حملة لجمع التبرعات على الإنترنت لاقتناء مكان لا تقل مساحته عن 300 مترمربع في باريس، يصلح للصلاة ولإعطاء الدروس، وهو مشروع سيكلف بين 2و3 مليون يورو ويحتاج إلى رعاة .

وقد كشفت عن مشروعها في يناير المنصرم، وتريد أن تطلق عليه اسم ”مسجد فاطمة ”، على اسم ابنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com