دراسة: الذئاب أوفى للبشر من الكلاب

دراسة: الذئاب أوفى للبشر من الكلاب

المصدر: محمد النحال – إرم نيوز

أظهرت دراسات نمساوية حديثة أن الذئاب لديها سمات اجتماعية وتعاونية أكثر من الكلاب، حيث يأتي القطيع في المقام الأول بالنسبة للذئب على عكس الكلاب.

تشير الدراسة إلى أن السمعة التي تحظى بها الكلاب من الوفاء والرعاية برفقائها قد تكون مضللة بعض الشيء، حيث وجدت الدراسة من خلال التجارب التي أجراها مركز علوم الذئاب في النمسا أن الذئاب تسعى لمصلحة القطيع الذي تنشأ فيه، وتحظى بسمة نكران الذات بشكل أكبر من الكلاب التي تنشأ وتعيش في مجموعات هي الأخرى، وفقًا للدراسة التي نشرتها صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويقول مؤلفو الدراسة: إن الكلاب الأليفة ورثت طباعها التعاونية من أسلافها من الذئاب وليس من خلال كثرة اتصالهم بالبشر.

قام الباحثون بتدريب الكلاب والذئاب على الضغط برؤوسهم على رمز ”العطاء“ عبر الشاشة لإيصال الطعام إلى القفص المجاور لكل منهما، ومن خلال تجارب متعددة اختارت الذئاب إيصال الطعام للقفص المجاور لها مع العلم بعدم حصولها على مقابل، لذلك غير مهتمة إذا ما كان الذئب في القفص المجاور من القطيع أم لا، بينما لم تظهر الكلاب أي ميل لإطعام الكلاب الأخرى عند عدم وجود مردود عائد عليها بغض النظر عما إذا كان الكلب المجاور من نفس المجموعة أم لا.

وقالت مشرفة الدراسة الدكتورة راشيل ديل: ”تظهر الدراسة أن تربية البشر للكلاب لم تجعلها أكثر اجتماعية بالضرورة، بل يظهر أن سمات الكرم والعناية والتسامح تجاه أعضاء المجموعة أو القطيع تساعد على إنتاج مستويات عالية من التعاون كما أظهرت الذئاب“.

وأضافت أنه لا توجد حاجة للتخلي عن رفقة الكلاب حيث من الممكن أن تكون تلك السلوكيات نتيجة للتدريب، وأن هناك حاجة لإجراء المزيد من البحث والتجارب لتحديد الأسباب وراء هذه الاختلافات بشكل أكبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com