الطبيب الفائز بنوبل للسلام كان في غرفة العمليات وقت إعلان الجائزة

الطبيب الفائز بنوبل للسلام كان في غرفة العمليات وقت إعلان الجائزة
FILE PHOTO: Soprano Renee Fleming (R) applauds as Denis Mukwege, head of the Panzi Hospital in the Democratic Republic of the Congo, stands to receive an honorary Doctor of Science degree during the 364th Commencement Exercises at Harvard University in Cambridge, Massachusetts May 28, 2015. Fleming received an honorary Doctor of Music degree during the ceremony as well. REUTERS/Brian Snyder/File Photo

المصدر: ا ف ب

تبلغ طبيب النساء الكونغولي دينيس موكويغي الجمعة، بنيله جائزة نوبل للسلام مناصفة عن عام 2018 وهو في غرفة العمليات في عيادته في بانزي، وقد تلقى المواطنون الخبر بالبهجة في سائر أنحاء جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وقال الطبيب لصحيفة ”في جي“ النروجية ”فجأة، دخل أحدهم وأخبرني بالنبأ“، بانتظار أن يدلي بتصريح لاحقًا في بوكافو شرق البلاد، إلى حيث تدفق الصحافيون لمقابلته.

وأكدت طبيبة الجهاز التنفسي السويدية إلينور أدرلوث التي تعمل في المؤسسة التي يديرها موكويغي لوكالة الصحافة السويدية، أنه ”كان يجري عملية لدى سماعه النبأ، لكنه خرج الآن وهو سعيد جدًا، لقد غمرت السعادة الناس وهم يحتفلون“.

وأضافت، ”كانت سادس مرة يُرشح للجائزة، لكنه كان مقتنعاً بأنه لن يحصل عليها، مع هذا شعر بفرح عارم لأن هذا يعني أن المجتمع الدولي يكرم جهوده وعمله“.

وحلت مشاعر الفرح والعزة بين الكونغوليين، إثر الإعلان عن الجائزة التي تمنح لأول مرة إلى كونغولي، في أكبر بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، الذي يعاني من الأزمات رغم قدراته الهائلة.

وكتب فيليكس تشيسكيدي مرشح المعارضة الوحيد المحتمل للانتخابات الرئاسية نهاية السنة، ”هنا يمكن أن أقول: أنا فخور لأني كونغولي“.

وقال مرشح آخر من بوكافو هو فيتال كامره إن ”هذا التكريم هو شرف للكونغو الديموقراطية ولكل أفريقيا“.

وعلى لسان المتحدث باسمها لامبير مندي، هنأت الحكومة موكويغي، على الرغم من موقفه المعارض للرئيس جوزف كابيلا.

وفي تصريح صحفي، قال المتحدث مندي إن ”الحكومة تهنئ الدكتور دينيس موكويغي على العمل بالغ الأهمية، الذي قام به للنساء المغتصبات، حتى لو اننا غاليًا ما كنا على خلاف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com