بالصور.. اكتشاف أثري جديد مصر

بالصور.. اكتشاف أثري جديد مصر

المصدر: سيد الطماوي– إرم نيوز

اكتشفت بعثة أثرية مصريّة تعمل  بمنطقة آثار ”ميت رهينة“، الثلاثاء، مبنى أثريًّا ضخمًا بمنطقة حوض الدمرداش التي تبعد حوالي 400 متر عن متحف ”ميت رهينة“.

وأعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر، مصطفى وزيري، أنه ”تم العثور على الكشف الضخم بعد خطة تنفيذية قامت بها بعثة أثرية مصرية في موقع الكشف“، مشيرًا إلى أن ”الكشف تبلغ مساحته 17 في 14.5 متر“.

ورجح وزيري أن ”الكشف يمثل جزءًا من الكتلة السكنية للمنطقة تعود للعصر الحديث، وهو مبنى من قوالب الطوب اللبن المدعمة بكتل ضخمة من الأحجار الجيرية، شيدت أساساته وأسواره الخارجية والدرج الداخلي له بقوالب الطوب الأحمر“.

من جهته، قال رئيس الإدارة المركزية لآثار القاهرة والجيزة، عادل عكاشة، إن ”البعثة عثرت على مبنى ملحق من الناحية الجنوبية الغربية، وهو عبارة عن حمام روماني كبير، وحجرة ربما كانت تستخدم لممارسة الطقوس الدينية، التي تشير إلى فكرة وجود المقاصير المنزلية“.

وأضاف عكاشة أنه ”تم العثور بداخل الحجرة الدينية على حامل لأواني القرابين من الحجر الجيري مزخرف على أحد أوجهه رأس للمعبود بس، كما عثر -أيضًا- على أحواض خاصة بالتطهير وأعمدة صغيرة من الحجر الجيري“.

وفيما يخص تخطيط المبنى، قال عكاشة إن ”له مدخلًا من الجهة الشرقية مشيدًا من كتل صخرية من الحجر الجيري وعلى يمين المدخل يوجد مدخل آخر يؤدي إلى صالة بعرض 170 سم وبطول 8أمتار، وفي نهايتها من الجهة الشمالية يوجد مدخل بعرض 70 سم يؤدي إلى حجرة بعرض 3.80×3متر، وإلى الجنوب منها حجرة أخرى مماثلة استخدمت لممارسة الطقوس الدينية“.

وفي داخل الجدار الشرقي تم الكشف عن مدخل من الحجر الجيري بعرض 112 سم، وارتفاع 106 سم وعلى يمينه مدخل آخر يؤدي إلى درج مشيد على محورين من الغرب للشرق ومن الجنوب للشمال.

وفي أقصى الشمال الشرقي من المبنى تم العثور على حجرة ملحقة بالسور الخارجي من المبنى ربما كانت تستخدم للخدم، إذ تم العثور بها على بلاط فرن للخبيز يشبه تلك التي كانت تستخدم في العصر الحديث في القرى المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com