الإنجاب أخطر على نساء أفغانستان من الحرب

الإنجاب أخطر على نساء أفغانستان من الحرب

المصدر: أ ف ب

تواجه النساء الأفغانيات احتمال الوفاة عند الإنجاب أكبر بخمس مرات تقريبًا من خطر الموت جراء النزاع الدائر في بلادهن بعد 17 عامًا على سقوط نظام طالبان رغم المساعدات الدولية الكبيرة التي تتلقاها أفغانستان.

وتظهر الأرقام الرسمية، التي تستشهد بها الأمم المتحدة والبنك الدولي، معدل وفيات الأم عند الولادة بـ 396 حالة لكل مئة ألف ولادة في العام 2015. وهو رقم غير واقعي بالنسبة لخبراء، إذ يشير إلى تراجع لافت مقارنة مع النسبة التي كانت 1600 حالة وفاة لكل مئة ألف ولادة في العام 2002.

ويقول الطبيب ستيوارت بريتن بسخرية في دراسة نشرت في المجلة الطبية ”ذي لانسيت“ في أيار/مايو 2017:“تكون أفغانستان بذلك قد حققت أهداف الألفية بتقدم خمس سنوات“.

ويشرح الطبيب البريطاني، وهو المستشار الطبي لبرنامج ”هيلث بروم“ لخفض وفيات الأمومة في ولاية بلخ (شمال):“رقم 1291 حالة وفاة لكل مئة ألف ولادة في 2015 وهو رقم كبير أوردته الدراسة الديموغرافية والصحية لوزارة الصحة الأفغانية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (يو أس إيد) الصادرة في العام 2017 لتحتل أفغانستان ذيل الترتيب العالمي“.

ويقول بريتن:“في العام 2015 قُتل 3545 مدنيًا بسبب النزاع في أفغانستان وفق الأمم المتحدة، لكن في حال كانت تقديرات الدراسة الديموغرافية صحيحة (1291 وفاة لكل مئة ألف ولادة) فإن وفيات الأمومة وحدها قتلت عددًا يزيد على ذلك خمس مرات“.

وثمة تفاوت كبير بين المدن والأرياف على ما تفيد دراسة حول الصحة الإنجابية (راموس 2) مولتها ”يو أس أيد“ العام 2015. فنسبة الوفيات المرتبطة بالحمل والولادة لدى النساء في سن الإنجاب بلغت 14 % في كابول و42 % في أحد أقاليم ولاية بدخشان (شمال شرق).

ويقطن 73 % من الأفغان الأرياف، ويشكل تدريب القابلات القانونيات في القرى الأولوية المطلقة لرصد مشاكل الإنجاب قبل أن تؤدي إلى الوفاة على ما يرى أطباء. ويزداد الأمر إلحاحًا مع النقص في وسائل النقل؛ إذ يتنقل بعض النساء الحوامل على ظهور الحمير، أيضًا بسبب وضع الطرقات.

وتقول الطبيبة النسائية البرازيلية ليسيين جارمولا في عيادة توليد في خوست أقامتها منظمة ”أطباء بلا حدود“ جنوب شرق البلاد:“يصل بعض النساء إلى هنا وهن ينزفن منذ يومين“.

وتأسف المسؤولة الطبية عن العيادة الفلسطينية رشا خوري بالقول:“لكون صحة الأم في أفغانستان تدهورت خاصة لأنها كانت في أدنى سلم أولويات القطاع العام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com