أخيرًا.. علماء يكشفون سر نشأة طبقة الأوزون

أخيرًا.. علماء يكشفون سر نشأة طبقة الأوزون

المصدر: توفيق إبراهيم- إرم نيوز

في حين أن البراكين تعد من الكوارث الطبيعية القاتلة والمدمرة للبشرية، توصلت دراسة جديدة إلى أن تلك البراكين هي السبب في تطور الحياة منذ ملايين السنوات الماضية.

واكتشف العلماء أن هذه الانفجارات الكارثية أدت إلى انبعاث الأكسجين في الغلاف الجوي، ما أوجد طبقة الأوزون، التي تحمي الكائنات الحية من الإشعاع المنبعث من الشمس.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، قد يؤدي هذا الاكتشاف إلى توفير طرق أفضل للتنبؤ بالثورات البركانية المدمرة التي تتسبب بأسوأ الكوارث في العالم.

كما وجدت دراسة أجريت على بركان ”كيلاويا“ في هاواي، أنه عندما يكبر حجم الفقاقيع الغازية التي ترتفع إلى السطح، يخمد البركان، وذلك يرجع إلى انفصال الغاز الموجود بالداخل عن الصهارة البركانية، ما يزيد من أكسدة الغلاف الجوي.

ويعتقد العلماء أن ذلك التأثير يجب أخذه في الحسبان عند استخدام قياسات الغاز للتنبؤ بالتغيرات الكبرى في النشاط البركاني، فعند ارتفاع الصهارة إلى السطح، تتحول المياه إلى فقاعات، ما يزيد الضغط ويتراكم نظرًا لسمك الصهارة، وبالتالي ينفجر بقوة نتيجة ذلك التراكم.

وقال الباحث المشارك برونو سكيلت: ”ربما ساهمت الانبعاثات البركانية في الماضي، في جعل الغلاف الجوي أكثر أكسدة مما اعتقدنا“.

ومن خلال فحص تركيبة الغازات المنبعثة من بركان ”كيلاويا“ في فترات مختلفة، وجد العلماء أن المواد الكيميائية تغيرت اعتمادًا على حجم الفقاعات التي تتصاعد إلى السطح، ما يوفر الأمل في تحسين التهديدات المتوقعة نتيجة بعض البراكين.

ومن خلال النتائج الأولية، تتزايد الدلائل بشأن إمكانية استخدام التركيب الكيميائي للصهارة للتنبؤ بكيفية انفجار البركان، وحتى الآن ما زال الخبراء يستكملون أبحاثهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة