الهلال الأحمر الإماراتي أول المستجيبين لنداء غزة

الهلال الأحمر الإماراتي أول المستجي...

الناطق الرسمي لـ"الأونروا" يشيد بما قدمته الإمارات وبما تقدمه على مدى عقود في فلسطين عامة وغزة خاصة حيث كانت السباقة دائما لأعمال الخير.

رام الله – قال عدنان أبوحسنة، الناطق الرسمي لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ”الأونروا“ في مقابلة عبر نشرة علوم الدار على قناة أبوظبي: ”إنّ مدينة الشيخ زايد أول مدينة سكنية متكاملة تبنى في فلسطين بصفة عامة منذ أكثر من 60 عاما ولا يوجد مدينة مشابهة لها بكافة خدماتها ومزاياها، وخلال العدوان الحالي دمرت 35 شقة دمارا كبيرا وإن أكثر من 95% من سكان المدينة نزحوا منها، ونحن في الأونروا وقعنا مع الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية لإعادة إعمار قطاع غزة والهلال الأحمر كان أول المستجيبين لنداء الاستغاثة الذي أطلقناه، وننتظر وقف كامل لإطلاق النار في غزة لإعادة الإعمار“.

وأضاف ”المنحة الإماراتية تتعلق بإعادة الإعمار وهناك العديد من المنح والمبادرات وهناك تعاون كبير واستراتيجي مع الهلال الأحمر الإماراتي ودولة الإمارات ومؤسسات أخرى في الدولة، منحة إعادة الإعمار ستكون للمنازل التي دمرت بالكامل والمنازل التي دمرت تدميرا جزئيا وسنسطيع من خلال هذه المنحة إعادة إعمار آلاف المساكن المدمرة بالذات في المناطق الشرقية كحي الشجاعية وحي التفاح والمناطق الجنوبية كشرق رفح وخان يونس ونحن الآن في مرحلة إحصاء شاملة في مختلف مناطق قطاع غزة نحدد عدد المنازل والأولويات للعوائل التي لا تملك مسكنا حاليا“. وقال أبوحسنة: ”إنّ الهلال الأحمر الإماراتي كان سباقا دائما بالنسبة للأونروا والجميع يذكر مخيم جنين عندما دمر، الإمارات لم تنتظر فحينها تقدمت دولة الإمارات ببناء مخيم جنين فورا وبنينا هذا المخيم بإشراف الهلال الأحمر الإماراتي الذي يواصل عملياته في فلسطين عامة وغزة خاصة ويقدم عشرات الآلاف من الوجبات الغذائية لمراكز الإيواء في مدارس الأونورا وخارج المدارس نتيجة عمليات نزوح السكان وغيرها والهلال الأحمر الإماراتي متواجد بصورة يومية وهناك تعاون في مجال التعليم إذ أن هناك مدارس يتم الصرف عليها كليا من قبل الهلال الأحمر الإماراتي وهناك الحي الإماراتي الضخم الذي يحوي 600 وحدة سكنية متكاملة في جنوب قطاع غزة للعائلات التي دمرت منازلها بالكامل نتيجة العدوان“.

هذا وأشاد أبوحسنة بالمؤسسات الإماراتية الخيرية كمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ولها تعاون كبير مع ”الأونروا“ بالذات في القطاع الخدماتي والتعليمي هناك عدة مدارس تتبناها هذه المؤسسة، وهناك أيضا مشاريع أخرى كدعم الفقراء عبر تقديم المساعدات النقدية وحملات إفطار صائم، كذلك هناك مساعدات قدمت بأوامر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي وصلت إلى غزة أثناء هذه الحرب وقمنا بتوزيعها على المحتاجين، وهنالك العديد من المؤسسات التي تقدم معوناتها قد لا تكون عن طريق ”الأونروا“ بينما تتعاون المؤسسات الكبرى في الإمارات مع ”الأونروا“ لتقديم برامجها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com