السيول تتسبب بتأجيل الدراسة في الخرطوم أسبوعا

السيول تتسبب بتأجيل الدراسة في الخر...

الأمطار الغزيرة تتسبب في انهيار بعض الفصول الدراسية والمراحيض، ما يشكل خطرا على سلامة الطلاب.

الخرطوم- أعلنت وزارة التربية والتعليم في الخرطوم، السبت، عن تأجيل استئناف العام الدراسي لطلاب التعليم الأساسي، ما قبل الجامعي، الذي كان مقررا الأحد 10 آب/ أغسطس الجاري، لمدة أسبوع، بسبب انهيار بعض المدارس جزئياً جراء الأمطار والسيول.

وانهارت عشرات المنازل وتوقفت شبكة خطوط المواصلات العامة بشكل جزئي، جراء أمطار غزيرة شهدتها الخرطوم الجمعة 8 آب/ أغسطس الجاري، واستمرت حتى صباح السبت.

وقال وزير التربية والتعليم في الخرطوم، عبد المحمود النور، في تصريحات صحفية، السبت، إن ”الأمطار التي هطلت بغزارة على الولاية، تسببت في انهيار بعض الفصول الدراسية والمراحيض في عدد من المدارس، مما جعل من استئناف الدراسة في الموعد المحدد أمرا مستحيلا“.

وأضاف أن ”تأجيل استئناف الدراسة يأتي أيضاً للحفاظ على سلامة الطلاب“.

وقال شهود عيان في تصريحات صحفية، إن ”الأمطار التي استمرت قرابة خمس ساعات، تسببت في إلحاق ضرر كبير بعشرات المنازل مع توقف حركة المواصلات العامة في بعض المناطق“.

وامتدت السيول إلى أنحاء متفرقة من البلاد، خصوصا في ولايتي الجزيرة ونهر النيل.

ووفق الشهود، لم تقتصر الأضرار على الأحياء الشعبية، حيث غمرت المياه الأحياء الراقية، وسط الخرطوم، التي تتركز فيها المقار الحكومية والجامعات وكبرى الشركات، وتسببت في أضرار جزئية.

وفيما لم تصدر حتى الآن بيانات رسمية بحجم الأضرار المادية والخسائر البشرية جراء هذه الأمطار والسيول، خصوصا في الأحياء الشعبية الواقعة غرب وشرق الخرطوم، استنفر الجيش والشرطة لتصريف المياه وغوث المتضررين.

وازدادت تحذيرات الخبراء من وقوع كارثة صحية بسبب تكاثر الذباب والبعوض والحشرات وانهيار عدد كبير من المراحيض جراء السيول والأمطار.

وكانت البلاد شهدت العام الماضي، خصوصا الخرطوم، أمطارا وسيولا تسببت في انهيار كلي وجزئي لنحو 100 ألف منزل، ومصرع أكثر من 40 شخصا طبقا لإحصائيات رسمية، وسط تحذيرات الخبراء من تغييرات مناخية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com