بالصور.. حسناء روسية تجوب العالم بالاعتماد على ”اليوغا“ – إرم نيوز‬‎

بالصور.. حسناء روسية تجوب العالم بالاعتماد على ”اليوغا“

بالصور.. حسناء روسية تجوب العالم بالاعتماد على ”اليوغا“

المصدر: عمرو الزناتي- إرم نيوز

خطفت شابة روسية الأنظار بعدما قرّرت السفر حول العالم معتمدة على رياضة ”اليوغا”، حيث أصبحت نجمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بفضل المقاطع والصور التي تلتقطها خلال رحلاتها.

وجذبت الفتاة إيكاترينا منذ بدء رحلتها، أكثر من 11 ألف متابع عبر حسابها على موقع ”إنستغرام“، في حين أنها ما زالت تستقطب الآلاف عبر مختلف حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب صحيفة ”ديلي ميل“.

وحظيت الرياضية الروسية بإعجاب وإشادة متابعيها بعد نشرها صورًا من أكثر مناطق العالم جمالًا، مثل: تايلاند، ومونتينيغرو، وإيطاليا، وإسبانيا، ونيبال، وغيرها العديد من الدول.

وتقول الفتاة البالغة من العمر 24 عامًا تعليقًا على التغيّر الذي طرأ على حياتها: ”كنت لا أهتم بأي شيء، وكنت متعبة من العمل، وليس لي حياة شخصية، ودخلت في حالة اكتئاب، وكنت فاقدة للثقة، وعانيت من الخمول البدني، ولكنني قلت لا بد من التغيير“.

وأضافت: ”كنت أرغب في إحداث تغيير على حياتي منذ فترة طويلة حينما كنت أعمل راقصة وأتقاضى راتبي فقط، لكن لم تكن لدي الشجاعة الكافية لذلك“.

وتابعت: ”كنت في الواقع أريد الذهاب إلى الولايات المتحدة، وكان هذا حلمي الدائم، ولكنني لم أحصل على تأشيرة، لذلك تغيّر توجهي تمامًا، وذهبت إلى تايلاند بدلًا من الولايات المتحدة، ولم يكن لدي أي ندم على ذلك“.

ووصفت التغيير الذي طرأ على حياتها بعد قرار الترحال قائلة: ”عندما بدأت الترحال أحسست بتغيّر كبير، وأصبحت أنام في الليل بشكل أفضل، ومارست السباحة، والتقيت الكثير من الناس، وبات مزاجي أفضل بشكل كبير“.

وأكدت أنها ”أصبحت تتمتع بثقة أكبر بنفسها، وأنها تحترم كل فترة في حياتها حتى أسوأ فتراتها التي مرت بها“، موضحة أن ”أصعب ما في حياتها الجديدة غياب الاستقرار، وحرمانها من العيش في منزل مستقر، كونها كثيرة الترحال“.

وأشارت إلى أنها ”تتمتع بالكثير من الامتيازات في حياتها الجديدة، بما في ذلك القدرة على الانغماس في الأجواء العاطفية مع الطبيعة، وممارسة الرياضات الروحية والجسدية“.

وقالت إيكاترينا:“علمتني اليوغا كيفية الاستماع إلى قلبي، واتباع الطريق الصحيح، وقررت بداية التعلم أكثر عن اليوغا، وذهبت بعد ذلك إلى نيبال، وانضمت إلى دروس لليوغا بلغت 200 ساعة، لقد كانت تجربة صعبة وأفضل من أي وقت مضى، وكان لدينا القليل من الامتحانات في نهاية الدورة“.

وأضافت:“يمكننا أن نعلّم مفاهيم وممارسات اليوغا للآخرين من أجل جعلهم أكثر قدرة على العيش، وعززت التجربة النيبالية حلمي في أن أصبح شخصية أكثر تعمقًا في اليوغا“.

وقدمت نصيحة لمتابعيها قائلة: ”نصيحتي هي أنه لا يجب عليك الخوف من الذهاب إلى حيث تريد أن تذهب وتريد أن تكون، حاول أن تفعل ما تريد القيام به، العالم مفتوح لأي شخص إذا كان الشخص مفتوحًا للعالم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com