الكويت تنفذ حملة لترحيل 80 ألف مخالف لنظام الإقامة

الكويت تنفذ حملة لترحيل 80 ألف مخال...

وزارة الداخلية تتحفظ على أعداد المخالفين لتجنب انتقادات برلمانية تستند لتورط هؤلاء في عدد كبير من جرائم السلب بالقوة والسرقات التي شهدت تصاعداً ملحوظاً في الآونة الأخيرة.

المصدر: إرم - من قحطان العبوش

تنفذ السلطات الأمنية المختصة في الكويت، حملات مداهمة وملاحقة في محافظات البلاد الست، في محاولة لترحيل مخالفي نظام الإقامة الذين يصل عددهم لنحو 80 ألف شخص من مختلف الجنسيات.

ويعيش في البلد الخليجي الذي يعتمد على النفط في اقتصاده، نحو 4 مليون شخص بينهم 2.8 وافد أجنبي يعمل غالبيتهم في مهن الخدمة المنزلية والأعمال الإنشائية والحرف المتنوعة.

ولا يعرف العدد الحقيقي لمخالفي نظام الإقامة في البلاد، إذ تتحفظ وزارة الداخلية على أعدادهم لتجنب انتقادات برلمانية تستند لتورط هؤلاء المخالفين في عدد كبير من جرائم السلب بالقوة والسرقات التي شهدت تصاعداً ملحوظاً في الآونة الأخيرة.

لكن بعض وسائل الإعلام المحلية، قالت إن عددهم يصل لنحو 80 ألف شخص بحسب جهاز الحاسب الآلي لوزارة الداخلية، دون أن تحدد عما إذا كان هذا الرقم يشمل السوريين الذين تتساهل السلطات معهم لعدم قدرتهم على تجديد جوازات سفرهم بسبب الحرب التي تعيشها البلاد.

وينص قانون الإقامة في الكويت أن يكون جواز السفر صالحاً لتمديد فترة الإقامة أو تجديدها، وذكرت تقارير إعلامية محلية قبل أيام أن 125 ألف وافد سوري يعيشون في البلاد بإقامات منتهية الصلاحية.

ونفذت السلطات الأمنية، السبت، حملة مداهمة واسعة على منطقة جليب الشيوخ في محافظة الفروانية، وتمكنت من ضبط 193 وافد مخالف لنظام الإقامة، وسيجري إبعادهم من البلاد بعد إجراءات قانونية متبعة.

وشارك في الحملة ضباط كبار من وزارة الداخلية لضمان نجاح الحملة في منطقة جليب الشيوخ التي تصنف من أكثر مناطق البلاد خطورة من ناحية ارتفاع مستوى الجرائم، وتعد أكبر تجمع لمخالفي نظام الإقامة.

وهذه هي ثاني حملة مداهمة للمنطقة ذاتها خلال أيام، إذ نفذت السلطات الأمنية، قبيل عيد الفطر، حملة مداهمة أخرى في منطقة جليب الشيوخ وانتهت بضبط 111 شخصاً محالفاً لنظام الإقامة، وبينهم من صدرت بحقهم أحكام قضائية ومطلوبين على ذمة قضايا ومشتبه بهم في جرائم السرقات وغيرها من القضايا.

وبدأت وزارة الداخلية في فرض إجراءات مشددة على مخالفي نظام الإقامة منذ نيسان/ أبريل الماضي، بعد أن شهدت محافظة الفروانية، جريمة سطو مسلح على سيارة نقل أمول، وتسببت في مقتل شخصين، بعد أن استخدم فيها الجناة أسلحة نارية، واستدعت تدخلاً من أعلى قيادات البلاد الأمنية قبل أن يتم ضبط الجناة الذين اتضح أن بينهم وافدين أجانب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com