”النار والغضب“.. تعرف على نظرية خاصة حول عمل النساء في المكاتب – إرم نيوز‬‎

”النار والغضب“.. تعرف على نظرية خاصة حول عمل النساء في المكاتب

”النار والغضب“.. تعرف على نظرية خاصة حول عمل النساء في المكاتب

المصدر: إرم نيوز -

ما زال كتاب ”النار والغضب في بيت ترامب الأبيض“، الذي نزل الأسواق الجمعة الماضية، يثير في واشنطن جدلًا بارتدادات سياسية تتضمن أيضًا ملاحظات ومستخلصات شخصية عن ترامب وآرائه الاجتماعية، فضلًا عن مسألة وصفه من طرف المقربين منه بأنه متخلف عقليًا.

واحدة من أطرف ما أورده مؤلف الكتاب، الصحافي مايكل وولف، هو أن ترامب يمتلك نظرية خاصة بشأن عمل المرأة، وهي نظرية أسماها ”البيئة الجنسية“ للمكاتب، والتي يفرضها وجود المرأة في العمل.

نظرية ترامب

وتفصيل هذه النظرية، كما يؤمن بها ترامب، حسب قول المؤلف، هي ان المرأة أكثر مدعاة للثقة من الرجال في خدمة المدير؛ ولذلك فإن ترامب يثق بالنساء أكثر من الرجال لمساعدته.

والسبب هو أن الرجال في العادة تكون لهم أجنداتهم الشخصية التي يعملون لها سرًا أو علنًا، أما المرأة في المكتب فإنها، وبطبيعتها الأنثوية، تركز اهتمامها على ما يريده مديرها الرجل في المكتب.

أمثلة كثيرة

ويعطي المؤلف أمثلة على ذلك من النساء اللاتي طالما اعتمد عليهن ترامب في حياته العملية، ومن ضمنها إدارته الحالية في البيت الأبيض، حيث أن العديد من  المهام الحساسة تتولاها نساء.

وكل ذلك، كما يقول المؤلف، لا يتناقض مع ”الزاوية الجنسية“ التي يتطلع منها ترامب للمرأة. فهو يثق بإخلاص النساء في خدمة مدرائهن الرجال، لكنه عندما يغضب من المسؤولة، أيًا كانت، فإنه يُجرّحها بأنوثتها. وقد حصل ذلك مع الكثيرات، سواء ممن كنّ في مكتبه أو في أماكن عمل أخرى.

وينقل المؤلف، الذي داوم فترة طويلة داخل البيت الأبيض، عن مدير دائرة الاتصالات هوب هيكس، قوله أن ترامب كان يصف نائبة المدعي العام سالي بيتس بأنها ”مؤخرة رائعة“، وهو تعبير إيجابي بلغة ترامب، سبق وأطلقه على ابنته إيفانكا؛ لكنه عندما أقال هيكس من وظيفتها، شتمها بأن أطلق عليها إسم أحد الأعضاء الجنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com