الغزّية منة حمودة تمارس هوايتها بالرسم
الغزّية منة حمودة تمارس هوايتها بالرسمإرم نيوز

بالركام والرماد.. نازحة من غزة تتحدى الحرب بالفن (صور)

مستخدمة ركام المنازل ورماد النار المتبقي من إعداد الطعام والخبز للنازحين في أحد مراكز الإيواء، تمارس الفتاة الفلسطينية منة حمودة هوايتها المفضلة بالرسم على جدران مركز الإيواء، الذي لجأت إليه وعائلتها بسبب الحرب الإسرائيلية على غزة. 

حمودة ابنة الـ21 ربيعًا، نزحت مع بداية الحرب من شمال القطاع لوسطه بمدينة دير البلح، واستقرت مع عائلتها في مركز للإيواء قريب من مستشفى شهداء الأقصى، تروي لـ"إرم نيوز" معاناتها بفقدان مرسمها وكافة معداتها بسبب الحرب. 

الحرب أبادت الأحلام 

حمودة فنانة تشكيلية تهوى الرسم منذ طفولتها، وكانت تمتلك قبل الحرب مركزًا تدريبيًا ومرسمًا في منزلها، مؤكدة أن كل ذلك تدمر بفعل الحرب الإسرائيلية التي قضت على جميع أحلامها، بما فيها المنافسة بمسابقات الرسم العالمية. 

وتقول لـ"إرم نيوز" إنها تمارس هواية الرسم منذ نعومة أظافرها، وكان شغلها الشاغل إعداد اللوحات التي تحاكي السلام والأمل والحب، كما أنها كانت تعلم الأطفال الرسم في مرسمها الخاص.

وأضافت: "أحلامي ذهبت أدراج الرياح ولم يبقَ شيء مما كنت أخطط له، والآن أحاول إيصال رسائل النازحين برسومات تعبر عن الواقع المأساوي الذي نعيشه.. حاولت الرسم عن الحياة الجميلة لكنني لم أنجح".

اليوم أحلم فقط أن تتوقف الحرب وأعود لحياتي السابقة.. وجميع النازحين يأملون بالعودة لمنازلهم.
منة حمودة

وتابعت: "لم أتمكن من رسم أية أفكار بعيدة عن واقع الحرب والدمار الذي نعيشه في قطاع غزة، خاصة أنني اضطررت لترك أدواتي في منزلي شمال القطاع، واستبدلتها برماد النار المشتعلة لإعداد الطعام والخبز".

"صرخة وجع" 

وعن أعظم لوحاتها في الحرب، والتي أطلقت عليها اسم "صرخة وجع"، تؤكد حمودة، أنها "تعبر بشكل أساس عن الوجع الذي يعيشه سكان القطاع بسبب النزوح والتدمير والقتل"، مضيفة: "هذه اللوحة عبرت عما بداخلي من أوجاع الحرب".

وأشارت إلى أنها "رسمت العديد من اللوحات على جدار مركز الإيواء النازحة إليه؛ إلا أن هذه اللوحة كانت من أقربها لمعاناة سكان القطاع"، مشددة على ضرورة التعبير عن معاناة الغزيين بكل الوسائل المتاحة. 

وختمت بالقول: "اليوم أحلم أن تتوقف الحرب وأعود إلى حياتي السابقة.. وجميع النازحين يأملون بالعودة إلى منازلهم.. ورسالتي للعالم برسوماتي هي أننا نريد وقف الحرب، ونحب السلام، وما نشهده في القطاع صعب للغاية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com