شواطئ كورنوال في إنجلترا
شواطئ كورنوال في إنجلترا

وجهات لا ينصح خبراء سياحة بزيارتها عام 2023

تُصنف بعض الدول حول العالم، من بين أكثر الوجهات خطورة للمسافرين مثل أفغانستان ومالي وسوريا والعراق وأوكرانيا، إلا أن هناك أماكن يجب الابتعاد عنها لأسباب أخرى.

وقال خبراء إن السفر لبعض تلك الدول يحتاج إلى بعض الوقت لتجديد النشاط، أو أنها لا تملك الموارد اللازمة لدعم الحشود، كما أن بعض هذه الوجهات تمر بأزمات معينة.

حصر خبراء السفر بعض الأماكن التي لا تملك الموارد اللازمة للسياحة والتي تمر بأزمات معينة حول العالم

ورصد موقع "ترافيل أوف باث" قائمة بالجهات التي يفضل الابتعاد عنها في 2023، وهي:

ساحل فرنسا

أدرجت الحكومة الفرنسية في مطلع العام الجاري، 126 بلدة وقرية ساحلية يتعين عليها تحديث قوانين التخطيط الحضري بسبب تآكل السواحل، وربما يرجع ذلك إلى تدفق السياح إلى هذه المناطق، وتغير المناخ الذي تسبب في خلق انهيارات أرضية متكررة.

وكانت حديقة كالانكويس الوطنية قد قررت وضع حد أقصى للزوار يبلغ 400 فقط، مع الحجز المسبق، بسبب عدم امتلاك وسائل الراحة التي تخدم الحشود.

كورنوال

تعد شواطئ كورنوال واحدة من أفضل مناطق الجذب في إنجلترا، إلا أن المسؤولين طالبوا الزوار بالابتعاد عن الشواطئ.

والمنطقة لا تمتلك البنية التحتية اللازمة لدعم مستوى الازدحام، مع وجود طرق ضيقة ومحدودة، بالإضافة إلى التلوث الزائد والقمامة.

بحيرة تاهو

تعد بحيرة تاهو نقطة جذب شهيرة، إلا أنها أصبحت ضحية للهجرة بعد جائحة فيروس كورونا، حيث انتقل العديد من الأشخاص إلى المنطقة وقرروا العيش في منازل العطلات بشكل دائم، ما أدى إلى زيادة حركة المرور على طول البحيرة وجعل الممرات والشواطئ أكثر ازدحامًا.

ويعد أكبر مصدر للقلق في المنطقة هو الضرر الناجم عن التلوث الذي يلحق بالبحيرة من الغبار وانبعاثات العوادم.

أنتاركتيكا

تعد القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) واحدة من أكثر المواقع عرضة لتغير المناخ، وتسببت السياحة في تأثير كبير على المنطقة.

وسجلت شبه الجزيرة أسرع درجات حرارة الاحترار، وأكبر انخفاض في الحياة البرية في التاريخ مع الكربون الأسود المنبعث من السفن والطائرات التي تصل إلى هناك، مما يجعل الثلج يذوب بشكل أسرع.

ماوي

اضطرت مقاطعة ماوي ‏التي تقع في جزر هاواي إلى فرض قيود إلزامية على السكان لاستخدام المياه غير الضروري، ولكن لم يتم فرض هذه القيود على المنتجعات في جنوب ووسط ماوي.

وتضم العديد من حمامات السباحة وملاعب الجولف، ما تسبب في استياء كبير؛ ولهذا دعا بعض السكان المحليين السياح إلى التوقف عن الزيارة.

الغرب الأمريكي

يشهد الغرب الأمريكي مجموعة من العقبات، حيث يؤثر الجفاف على مستويات المياه في بحيرة ميد التي تقع على حدود أريزونا ونيفادا، ما يجعل أريزونا ونيفادا تطبق قيودًا على المياه العام المقبل.

ومن المتوقع أن يكون مستوى المياه أقل من 1050 قدمًا فوق مستوى سطح البحر العام المقبل، وإذا انخفض إلى ما دون 895 قدمًا، سيصبح الوضع أكثر خطورة وسيؤثر ذلك على سد هوفر لتوليد الطاقة الكهرومائية.

أخبار ذات صلة
سياحة الشتاء.. أجمل 10 مدن أوروبية مغطاة بالثلوج تستحق الزيارة

كما تواجه بحيرة باول في يوتا وأريزونا أيضًا مستويات المياه المستنفدة، حيث يستخدم السائحون الذين يزورون منتزه صهيون الوطني في ولاية يوتا ضعف كمية المياه التي يستخدمها المقيم العادي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com