آلاف السياح الأجانب يحتفلون بتعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني (صور)

قرابة 3 آلاف احتشدوا في ساحة المعبد وداخله لمتابعة الظاهرة الفلكية الفريدة التي تجتذب أنظار العالم مرتين في كل عام  

تزامن الاحتفال بتعامد الشمس مع مرور 200 عام على اكتشاف معبدي رمسيس الثاني ونفرتاري بمنطقة أبو سمبل.

المصدر: دعاء مهران - إرم نيوز

أوفت الشمس بموعدها مع الملك رمسيس الثاني، وعادت للتعامد مجددًا، صباح اليوم الأربعاء، على وجه تمثاله داخل معبده الكبير بمدينة أبو سمبل جنوبي محافظة أسوان المصرية، وهي ظاهرة التعامد الفريدة التي تتجدد يومي الـ 22 من شباط / فبراير والـ22 من تشرين الأول / أكتوبر من كل عام.

وجرى تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني، في حضور قرابة 3 آلاف زائر احتشدوا في ساحة المعبد وداخله لمتابعة الظاهرة الفلكية الفريدة التي تجتذب أنظار العالم.

وتزامن الاحتفال بتعامد الشمس مع مرور 200 عام على اكتشاف معبدي رمسيس الثاني ونفرتاري بمنطقة أبو سمبل.

وبهذه المناسبة، أقيم معرض فني خاص احتوى على 50 لوحة تاريخية ترصد عملية اكتشاف المعبد على يد فريق من علماء المصريات الإيطاليين في العام 1817، ومراحل مشروع نقل المعبد وإنقاذه من الغرق بعد بناء السد العالي، بمدينة أسوان.

واستمتع الحضور بمشاهدة الاحتفالات الحاشدة، التي جرت جوًا بعروض الطائرات وبحرًا عبر القوارب (اللنشات) النيلية وأرضًا عبر عروض فنية وفلكلورية قدمها قرابة 300 فنان من ثماني دول هي: الصين والهند واليونان والسودان ونيجيريا وأرمنيا وكوريا وتايلاند، بجانب 9 فرق مصرية هي الحرية بالإسكندرية وبورسعيد وأوبرا عرب وأسيوط والمنوفية والمنيا وقنا وأسوان للفنون الشعبية وتوشكى للفنون التلقائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة