ما سر تراجع الخطوط الجوية السعودية وعدم قدرتها على مجاراة نظيراتها الخليجيات؟

ما سر تراجع الخطوط الجوية السعودية وعدم قدرتها على مجاراة نظيراتها الخليجيات؟

المصدر: ريمون القس - إرم نيوز

في ظل التنافس الشديد لإرضاء المسافرين على متن شركات الطيران الخليجية؛ كالإماراتية والقطرية، تشهد الخطوط الجوية العربية السعودية تراجعًا ملحوظًا؛ ما يثير حفيظة بعض السعوديين الذين يتساءلون عن أسباب عدم مجاراتها لنظيراتها في دول مجلس التعاون الخليجي رغم كونها من أقدم شركات الطيران في المنطقة.

ويربط مثقفون سعوديون تراجع الخطوط الجوية السعودية، بإقدامها على اتخاذ خطوات وإجراءات تمس خدمات المسافرين على متنها، بالإضافة إلى تأخير وإيقاف ترقيات العاملين فيها.

غياب عن قوائم الشركات الكبرى

ويرى الكاتب السعودي، علي الشريمي، في مقال نشرته صحيفة ”الوطن“ السعودية، تحت عنوان ”الخطوط السعودية الواقع المر“، أن الإجراءات والقرارات الأخيرة هي السبب في ”أنه لا وجود لنا ضمن قوائم شركات الطيران الخمس أو الأربع نجوم، التي تتنافس فيما بينها منذ أكثر من عقد من الزمن مثل خطوط اثي باسيفيك، والخطوط الماليزية، والسنغافورية والقطرية والإماراتية والشركات الأوروبية والأمريكية، والكورية“.

تقليص الوجبات

وبدأت الخطوط الجوية العربية السعودية -التي تديرها الدولة- منذ مطلع فبراير/شباط الجاري تطبيق مجموعة قرارات فيما يخص تموين الطائرات لكل من الركاب وطاقم غرفة قائد الطائرة، منها قرار إيقاف وتقليص بعض الوجبات المقدمة سابقًا لطاقم الطائرة.

وتشمل التغيرات ”الوجبات“ المقدمة لركاب الدرجة السياحية (الخدمة الأولى والخدمة الثانية) الذين تكون رحلتهم من الساعة الـ 12 مساءً إلى الـ 10 صباحًا، إذ ستتحول من وجبات ساخنة إلى وجبات الـ ”سناك بوكس“ التي قد تحتوي على (عصير، وبسكويت، وساندوش).

ويشمل القرار إلغاء تقديم الساندوش والفواكه لطاقم القيادة في جميع الرحلات الداخلية بين المحطات الرئيسة التالية (جدة الرياض الدمام المدينة) وإلغاء الوجبات الساخنة لطاقم القيادة على جميع رحلات أوروبا التي تكون من الساعة الـ3 إلى الساعة الـ 5:59.

إيقاف الترقيات

كما يشير الكاتب إلى واقع ”إيقاف شركة الخطوط السعودية ترقية نحو 500 موظف طالبوا الشركة بحقوق وظيفية عبر دعاوى قضائية صدرت في بعضها أحكام نهائية واجبة النفاذ“.

ويضيف أن ”هذا التخبط في إيقاف الترقيات لـ500 موظف يشبه دخول أحدهم مباراة ملاكمة معصوب العينين، وهو يعود إلى العجز الإداري الذي أصاب المسؤولين في الشركة، وغياب الإستراتيجيات والخطط الاستباقية لإدارة الأزمات، وغياب سياسات الترقي الوظيفي العادلة“.

نزع ثقة المسافر

ويؤكد الكاتب في ختام مقاله أن ”الخطورة في قرارات كهذه؛ سواء إيقاف الوجبات أو الترقيات، تكمن في نزع ثقة المسافر  بالخطوط السعودية؛ ما يعطي انطباعًا سلبيًا يضر بسمعة البلد ذي الموقع الإستراتيجي، والذي يؤوي الملايين من الجنسيات المختلفة“.

ويُعد التطوير والنهوض بالخطوط الجوية السعودية، هاجسًا للكثير من الإعلاميين والأكاديميين والكتاب. والكثير منهم يرى أن السلطات وفرت له أسباب النجاح، إلا أن التلكؤ في تطويره ما زال يشغل السعوديين.

ويتساءل مواطنون عن أسباب تراجع أحد المرافق الحيوية في المملكة، لتختلف التحليلات بين من يضع وزر ذلك على إدارتها، وآخر يؤكد  نقص الخبرة والتدريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com