هل سيلعب “ميسي” دور “المنقذ” للسياحة المصرية؟

هل سيلعب “ميسي” دور “المنقذ” للسياحة المصرية؟

اعتبر خبراء في قطاع السياحة، أن زيارة لاعب الكرة الأرجنتيني، ونجم نادي برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي، للقاهرة، نهاية ديسمبر المقبل، للترويج لحملة “السياحة العلاجية” ومواجهة فيروس (سي) وتنشيط السياحة، ستكون بمثابة نقلة نوعية وشهادة ميلاد لقطاع السياحة المصري المتعثر، منذ أحداث ثورة 25 يناير 2011.

وأكد الخبراء أن أسلوب الدعاية الخاص بالسياحة العلاجية، بات حلاً جيدًا، لجذب السياح الأجانب إلى المقصد المصري، متوقعين تأثيرًا قويًا لزيارة نجم الأرجنتين، على جذب السياح إلى بلادهم.

و قال الخبير السياحي محمد عثمان، إن زيارة ميسي للقاهرة، سيجعلها من “أهم البلاد في السياحة العلاجية”، لافتًا إلى أن “التسويق عبر النجوم أصبح من أهم وسائل الجذب السياحي في العالم”.

وأكد عثمان أن السياحة العلاجية كانت من أهم روافد السياحة لمصر، لأن بها العديد من المناطق العلاجية، مثل الاستشفاء برمال أسوان التي تعتبر أفضل من مراكز العلاج الطبيعي، وعلاج للصدفية في سفاجا.

وأضاف خبير السياحة، في تصريحات لـ”إرم نيوز” بعدًا آخر من شأنه المساعدة على نجاح هذا النوع من السياحة، والمتمثل في أن أسعار السياحة العلاجية الحديثة في أوروبا شهدت ارتفاعًا في التكلفة مقارنة بتدني الأسعار في مصر.

أثر السحر..

وقال البرلماني أحمد الإدريسي، عضو لجنة السياحة والطيران المدني، إن زيارة ليونيل ميسي سيكون لها تأثير السحر على السياحة المصرية ككل، وليس السياحة العلاجية فقط، مؤكدًا أن أنظار العالم ستتجه لمصر خلال زيارة اللاعب الشهير.

وتوقع عضو لجنة السياحة والطيران المدني، لـ”إرم نيوز” أن تسجل نسبة الإشغال السياحي ارتفاعًا خلال الفترة المقبلة، في أعقاب زيارة نجم برشلونة بنسبة 35%.

وأطلقت شركة مصر للطيران الحكومية، حملة دعائية عالمية، بهدف تنشيط السياحة العلاجية المقبلة، بالتعاون مع “برايم فارما”، وهي شركة أدوية متخصصة في علاج فيروس “سي”.

وكشفت “مصر للطيران” عن التعاقد مع عدد من النجوم والمشاهير حول العالم، لتدشين حملة دعائية عالمية لتلقي علاج فيروس سي في مصر، والاستمتاع بمعالمها السياحية في نفس الوقت، حيث تمت دعوة نجم كرة القدم الأرجنتيني العالمي ليونيل ميسي، خلال أواخر ديسمبر القادم لزيارة مصر في إطار الحملة.