اقتصاد

النفط والمعادن والتفرد بالسلطة في "كردستان العراق" تهدد بحرب أهلية
تاريخ النشر: 05 يونيو 2016 17:59 GMT
تاريخ التحديث: 05 يونيو 2016 18:46 GMT

النفط والمعادن والتفرد بالسلطة في "كردستان العراق" تهدد بحرب أهلية

محاولات اجراء استفتاء شعبي بدون إجماع تثير موجة جديدة من التراشق باتهامات الفساد والمخاوف من حكم الإدارتين

+A -A
المصدر: بغداد – ارم نيوز

تتفاقم الخلافات والحساسيات بين  القوتين الرئيسيتين في اقليم كردستان العراق، الحزب الديمقراطي برئاسة مسعود البارزاني و الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني ، وسط تحذيرات من حرب اهلية  يرفضها  الطرفان اللذان تشكل الملفات النفطية والسلطوية  جزءا من  خلافاتهما  المتفاقمة.

فقد تحدث الاتحاد الوطني الكردستاني عن  ما اسماه عدم شفافية مبيعات نفط كردستان وتفشي الفساد في المشاريع، رافضا العودة الى إدارة الاقليم بإدارتين .

وقالت قيادات  في “ الاتحاد“ان هناك خلافات كثيرة في الاقليم ابرزها ”الرئاسة وتعطيل البرلمان ومنع رئيسه من الدخول الى اربيل اضافة الى وجود فساد وتلكؤ للمشاريع مع عدم وجود شفافية في مبيعات نفط الاقليم“

 واتهم “ الاتحاد “ الحزب الديمقراطي  بانه يحاول اجراء استفتاء شعبي لوحده دون وجود رؤية وطنية لتوحيد القرار. فيما حذرت حركة تغيير الكردستانية من اندلاع حرب أهلية في الإقليم.  وقال مسؤول العلاقات السياسية في الحركة إن ”السياسة المتفردة التي ينتهجها الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني قد تتجه بالإقليم إلى الحرب الأهلية وحكم الإدارتين، مستغربا من “ احتلال الحزب الديمقراطي للسلطة في أربيل وهيمنته على المؤسسات المختلفة ”معربا عن ”تخوفه من أن تتجه الأوضاع للحرب الداخلية بالإقليم إذا ما واجهت الأطراف السياسية الأخرى سياسات الديمقراطي بالمثل“

وكانت وزارة الثروات الطبيعية في الإقليم قد دعت الشركات العالمية إلى الاستثمار في استخراج المعادن بالإقليم  مؤكدة وجود معادن ثمينة لاستثمارها في مجال التجارة. وقالت الوزارة في بيان امس الاول ان ”الاقليم يوجد فيه سبعة مواقع للاستثمار لاستخراج المعادن داعية  الشركات العالمية الى  الاستثمار في تلك المواقع ”

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك