بريطانيا توجه ضربةً جديدةً للسياحة المصرية

بريطانيا توجه ضربةً جديدةً للسياحة المصرية

المصدر: محمود غريب- إرم نيوز

خيمت حالة من الحزن على قطاع السياحة المصرية، بعد قيام شركة ”توماس كوك“ البريطانية، بمد إلغاء رحلاتها إلى شرم الشيخ لشهر 10 القادم، حيث أكد خبراء أن هذا القرار سيلقي بظلاله على موسم الصيف القادم، كما أنه يعتبر بمثابة الضربة القاضية للسياحة المصرية في الصيف.

وفسر خبراء السياحة، سبب اتخاذ الشركة لهذا القرار، بعدم توافر التأمين اللازم للمطارات، وهو ما يعكس صورة سلبية عن الأمن، ويدفع مثل هذه الشركات لمد إيقاف رحلاتها، موضحين أنه سبق وأن قدموا العديد من المذكرات، التي تطالب بالإسراع في هذه الخطوة، من أجل بث حالة من الطمأنينة للدول الغربية، ولكن للأسف لا توجد استجابة سريعة.

وأعربوا عن استيائهم الشديد من قيام الحكومة المصرية، بإهمال ملف السياحة، والذي يعد من أهم القطاعات التي تعتمد عليها الدولة في الحصول على العملة الصعبة، مضيفين أن الحكومة تشغل نفسها بالبحث عن سبل للحفاظ على قيمة الجنيه أمام الدولار وتوفيره لسد العجز، في الوقت الذي يمكن توفيره عن طريق منح قطاع السياحة المزيد من الاهتمام.

وتوقع الخبراء أن تشهد الأيام المقبلة، مجموعة من قرارات بعض الشركات السياحية العالمية، بمد إلغاء رحلاتها إلى مصر وشرم الشيخ، على غرار شركة ”توماس كوك“ البريطانية، مؤكدين أن عودة الرحلات مرهونة بوجود نظام تأمين للمطارات على أعلى مستوى، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

وأوضحوا أن ملايين العاملين في قطاع السياحة، مهددون بالتوقف عن العمل والتسريح، نظراً لعدم قدرة أصحاب المنشآت السياحية على دفع رواتبهم، في ظل حالة الركود التي تشهدها مصر وانخفاض نسب الإشغال، مطالبين الدولة المصرية باتخاذ العديد من التدابير اللازمة، والتي من شأنها بث رسالة طمأنينية للدول الأجنبية وتنفيذ توصيتها، لكي يتم استئناف الرحلات السياحية من جديد إلى مصر.

وكانت شركة“ توماس كوك“ البريطانية، قد أعلنت عن تمديد  إلغاء رحلاتها إلى منتجع شرم الشيخ، حتى 31 أكتوبر/ تشرين الأول، ما يعنى غلق الوجهة أمام الرحلات البريطانية لنحو عام.

وقالت توماس كوك، إن السبب في قيامها بتمديد إلغاء الرحلات القائم لما بعد 25 مايو، هو لعدم توافر مؤشر واضح على موعد تغيير التوصية البريطانية بشأن السفر إلى شرم الشيخ.

وكانت بريطانيا قد نصحت بعدم السفر إلى مطار شرم الشيخ في نوفمبر الماضي، إثر حادث الإسقاط المشتبه به لطائرة ركاب روسية في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، بعد فترة وجيزة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ والذي أسفر عن مقتل 224 شخصاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة