البرلمان التونسي يطلق حوارًا لإنقاذ الموسم السياحي‎

البرلمان التونسي يطلق حوارًا لإنقاذ الموسم السياحي‎

تونس – تنطلق في تونس، اعتباراً من اليوم الثلاثاء، الخطوات العملية لبدء سلسلة من الحوارات بين مجلس النواب وممثلين عن القطاع السياحي، الذي وجهت له ضربة قاسية بعد العملية الإرهابية التي استهدفت أجانب قبل أيام.

وكان رئيس مجلس النواب التونسي محمد الناصر، أعلن خلال مؤتمر صحفي، أمس الاثنين، عن جملة من القرارات الاستثنائية اتخذها المجلس، بعد تدارس الوضع العام في البلاد، على خلفية العملية الإرهابية التي استهدفت يوم الجمعة الماضي، المنطقة السياحية القنطاوي، في سوسة، وراح ضحيّتها عشرات السياح الأجانب.

وقال الناصر إن المجلس قرر تنظيم حوار مشترك مع ممثلي قطاع السياحة، حيث ستعقد اللجان المعنية بهذا القطاع داخل المجلس (الزراعة والأمن الغذائي والتجارة والخدمات ذات الصلة ولجنة المالية والتخطيط والتنمية) جلسات استماع إلى ممثلين عن القطاع السياحي، الذي اعتبره الناصر قطاعا ”منكوبا“، بعد العملية الإرهابية الأخيرة.

وأكد الناصر أن الحوار يهدف إلى إنقاذ القطاع السياحي واتخاذ إجراءات مشتركة مع القطاع والحكومة.

من جهة أخرى، قرر البرلمان التونسي تعليق العطلة البرلمانية المقررة في الفترة ما بين شهري يوليو وأكتوبر 2015 وتنظيم دورة نيابية استثنائية طيلة الفترة التي كانت مخصصة للعطلة البرلمانية. وستخصص هذه الفترة البرلمانية الاستثنائية للنظر في مجموعة من مشاريع القوانين التي تهم مؤسسات الدولة وحياة المواطنين والاقتصاد الوطني.

وكان شاب تونسي، يدعى سيف الرزقي، نفذ الجمعة الماضية، هجومًا إرهابيًا ضد سياح على شاطئ تابع لفندق “أمبيريال مرحبا“، في منطقة القنطاوي السياحية، أسفرعن مقتل 38 شخصاً، الى جانب منفذ الهجوم، وإصابة 39 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com