الذعر يسيطر على السياح الناجين من هجوم تونس

الذعر يسيطر على السياح الناجين من هجوم تونس

تونس- سيطرت حالة من الذعر والصدمة على وجوه السياح داخل نزل امبريال بسوسة غداة الهجوم الإرهابي الدموي الجمعة والذي أوقع 37 من القتلى حتى الآن.

وقالت سلوى القادري مندوبة السياحة بسوسة إن أغلب السياح المتبقين في النزل فضلوا المغادرة بعد الأحداث.

وأضافت القادري ”سيكون من الصعب عليهم الاستمرار بعدما شاهدوا عمليات القتل بالرصاص أمام أعينهم. جاؤوا للسياحة لكنهم بدل ذلك شاهدوا الموت“.

وروت إذاعة ”شمس اف ام“ المحلية أن أصغر مصاب من بين جرحى الهجوم وصل إلى مصحة الزياتين الخاصة بسوسة يبلغ من العمر 16 سنة وكان شاهد جميع أفراد عائلته المكونة من الأب والأم والجدة يقتلون أمامه في الهجوم الإرهابي.

وتعد مدينة سوسة أحد أشهر المنتجعات السياحية في تونس وتستقطب سنويا نحو مليون و200 الف سائح، وهي من الوجهات المميزة للسياح الألمان الذين يزورون تونس.

وأكدت القادري أن عددا من السياح الألمان قتلوا في الهجوم لكن أغلب الضحايا من حاملي الجنسية الانجليزية الى جانب سياح من بلجيكا ودول أخرى كما سقط تونسيون من بين القتلى.

وأضافت القادري ”أطلقنا خلية أزمة في النزل. لا يزال الجميع تحت الصدمة. طلبوا المغادرة ولا يمكننا منعهم من ذلك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com