سياحة وسفر

سوق القيصرية جزء من تراث أربيل (صور)
تاريخ النشر: 07 مايو 2015 18:32 GMT
تاريخ التحديث: 07 مايو 2015 18:32 GMT

سوق القيصرية جزء من تراث أربيل (صور)

السوق تقع قبالة قلعة أربيل، ويعود تاريخ تشييدها إلى عهد الإمبراطورية العثمانية أي إلى ما يقارب 9 قرون، فقد شيدت بطريقة مشابهة للحروف اللاتينية.

+A -A
المصدر: إرم- من فابيان عون

تعتبر السوق الكبيرة أو ما يُعرف بسوق القيصرية،  واحدة من المعالم التراثية في أربيل، حيث تقع قبالة قلعة أربيل، ويعود تاريخ تشييدها إلى عهد الإمبراطورية العثمانية أي إلى ما يقارب 9 قرون، فقد شيدت بطريقة مشابهة للحروف اللاتينية.

تتألف هذه السوق من قاعة فسيحة مرتفعة ومتشعبة ، وبابين رئيسيين هما الباب الجنوبي وآخر غربي، موزعين على عدة جهات، ما يجعل الزائر أمام تفرعات ومداخل أخرى تصل في نهاية المطاف إلى عدة دكاكين ومحال تجارية  هذا فضلا عن وجود العديد من الفجوات في سقف الســوق تستخدم لادخال النور والتهوئة.
unnamed-(1)

تم  مؤخرا إعادة ترميم هذه السوق بشكلها العمراني وفقا للطراز القديم بما يتلاءم مع كيفية بناء القلعة مع الحفاظ على طابعها التجاري البحت، حيث ما تزال تحتوي على سوق خاص بالصياغة، والعطارين، والحلويات،  والمواد الغذائية، والقصابين ، والملابس؛ فهذه الأسواق  تلتقي وتختلف بخصوصية معروضاتها ، وتتميز  ببشاشة وجوه بائعيها الذين يستقبلون الزائرين بالترحاب مقدمين لهم المساعدة لاختيار أفضل المنتوجات والبضائع القابلة أسعارها لعملية المفاصلة.

unnamed

واللافت أنه على الرغم من افتتاح مراكز كبيرة ومهمة في أربيل، إلا أنّ سوق القيصرية  ما تزال محط اهتمام عدد كبير من الأشخاص الذين يتدفقون إلى هذا المكان  على مدار الساعة وذلك لإمكانية إيجاد  مختلف الأمور، بأسعار مناسبة تنعدم في أماكن أخرى.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك