حرب داعش تلقي بظلالها على السياحة بكردستان العراق

حرب داعش تلقي بظلالها على السياحة بكردستان العراق

المصدر: بغداد - محمد وذاح

دفعت الحرب التي تخوضها القوات العراقية بمساندة الحشد الشعبي والبيشمركة الكردية ضد تنظيم داعش في مناطق غرب وشمال البلاد، إلى تراجع عدد السياح في المواسم والاعياد في إقليم كردستان.

وقالت صحيفة ”روداو“ الكردية، إن ”سياحاً من مناطق وسط وجنوب العراق ومن إيران وصلوا خلال عطلة نوروز إلى مناطق كرميان السياحية ولكن أعدادهم كانت قليلة مقارنة بالعامين الماضيين“.

وأضافت أنه ”بحسب احصاءات المديرية العامة لسياحة مدينة كرميان الكردية فان 430 ألف سائح دخلوا كرميان في عام 2013 ولكن العدد انخفض إلى 150 ألف سائح في عام 2014 وعدد السواح خلال الشهرين الماضيين وصل إلى 30 ألف سائح فقط“.

وكانت هيئة السياحة في إقليم كردستان، قد أعلنت في تموز الماضي، وهو شهر القمة السياحية في الإقليم، أن أعداد السواح الذين يأتون إلى الإقليم من محافظات الوسط والجنوب بدأ بالتناقص لأسباب كثيرة.

وأوضح المتحدث باسم الهيئة نادر روستي في تصريح صحفي، أن ”اهم تلك الاسباب هي أحداث الموصل والمحافظات العراقية والتي ادت الى غلق اغلب الطرق التي تؤدي الى كردستان، بالإضافة الى شحة وارتفاع اسعار البنزين في محافظات كردستان“.

وتراجعت نسبة الحركة السياحية في محافظات اقليم كردستان منذ التفجيرات التي حصلت في أربيل نتيجة للهجوم الإرهابي الذي تعرضت له مديرية الأمن العامة في عاصمة الإقليم والتي حدثت ظهيرة يوم 29 من أيلول/ سبتمبر 2013)، فبعد هذا الحادث لوحظت تشديدات أمنية خصوصا في الحواجز الرئيسية التي تفصل محافظات الإقليم عن باقي محافظات العراق الجنوبية والغربية، حيث أدت هذه الاجراءات لتناقص أعداد الوافدين للإقليم من أجل السياحة.

ودفع تقدم المتطرفين إلى حشد قوات البيشمركة الكردية على خطوط المواجهة مع ”داعش“، كما انقطعت المواصلات مع بقية مناطق العراق عن إقليم كردستان الذي يضم 3 محافظات، وتضررت صورته السياحية بعد أن كان بعيدا عن أعمال العنف التي مزقت البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com