تونس تعيد فتح متحف باردو أمام إعلاميين وضيوف

تونس تعيد فتح متحف باردو أمام إعلاميين وضيوف

تونس- أعادت السلطات التونسية، مساء الثلاثاء، فتح المتحف الوطني بباردو بالعاصمة تونس أمام الإعلاميين والضيوف، بينما أرجأته للجمهور، بعد غلقه نحو أسبوع إثر تعرضه لهجوم دامٍ.

وقالت لطيفة لخضر، وزير الثقافة والمحافظة على التراث، في تصريحات إعلامية، إن ”الأرواح زُهقت والثقافة لم تمت وإعادة فتح المتحف رسالة مفادها أن الثقافة هي النواة الصلبة التي لا يمكن لأي قوة أن تمسها“.

وأكدت لخضر أن المسيرة التي نظمت اليوم بمناسبة انطلاق ”المنتدى الاجتماعي العالمي“ تعبر عن تضامن عالمي كبير مع تونس.

من جهته، قال رئيس مجلس نواب الشعب، محمد الناصر، للأناضول، إن ”قضية الإرهاب تهم العالم أجمع، وكل البلدان مهتمة ومتوحدة ومتضامنة لمقاومة الإرهاب“.

وحضر حفل إعادة الافتتاح القيادي بحركة النهضة ورئيس كتلتها بالبرلمان، نور الدين البحيري، الذي قال للأناضول إن إعادة افتتاح متحف باردو بعد أيام قليلة من الهجوم الذي طاله، هو تأكيد على أن إرادة الحياة لدى التونسيين بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم اقوي من لغة الرصاص والقتل والدماء.

وأكد أن ”هذا الحفل هو رسالة إلى الإرهابيين بأن جرائمهم لن تؤثر على التونسيين بل ستزيدهم إصرارًا على مواصلة نهج الديمقراطية، وهي رسالة أيضًا للعالم بأن تونس بلد مضياف وفيه ما يستحق الزيارة والاطلاع“.

من جانبه، عبر القيادي بالجبهة الشعبية (يسار) وعضو مجلس نواب الشعب، أحمد الصديق، عن سعادته بإعادة فتح المتحف، قائلاً: ”هذه الحفلة دليل على إصرار التونسيين وتونس على الحياة ودليل أيضا على أن الثقافة أحسن طريق لمحاصرة الإرهاب والإرهابيين“.

وأضاف الصديق، في تصريحات للأناضول: ”مقاومة الإرهاب ليست سلاحًا واستخبارات فحسب وإنما أيضا نشر لثقافة الفن والحياة“.

وحضر حفل الافتتاح رئيس مجلس نواب الشعب وعدد من أعضاء الحكومة ونواب البرلمان، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الوطنية والدبلوماسية الأجنبية، وعدد كبير من الفنانين والممثلين التونسيين.

وتخلل الحفل عروض فنية أحيتها فرق تابعة لوزارة الثقافة وبمشاركة الأوركسترا السيمفوني التونسي.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال مدير متحف باردو المنصف بن موسى إن ”الافتتاح الرمزي سيتم في موعده اليوم بالنّسبة إلى وسائل الإعلام والمدعويين من مثقفين ومبدعين وغيرهم، في حين أن الافتتاح الرسمي للعموم سيكون الأحد المقبل في وقت يتزامن مع المسيرة الحاشدة المناهضة للإرهاب التي ستدعو لها تونس قادة دول العالم“.

وقُتل، الأربعاء الماضي، 23 شخصًا بينهم 20 سائحا أجنبيا، وأصيب 47 آخرون بجروح، جراء الهجوم على متحف باردو المحاذي لمجلس النواب التونسي (البرلمان) بالعاصمة تونس.

وانطلقت الثلاثاء أعمال المنتدى الاجتماعي العالمي الذي تحتضنه تونس للمرة الثانية على التوالي بمشاركة 121 بلدا ومشاركة 5000 منظمة وجمعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com