اقتصاد

روسيا تستكمل إجراءات انسحابها من منظمة السياحة العالمية
تاريخ النشر: 10 يونيو 2022 22:11 GMT
تاريخ التحديث: 11 يونيو 2022 6:04 GMT

روسيا تستكمل إجراءات انسحابها من منظمة السياحة العالمية

أنجزت روسيا الجمعة الإطار الرسمي لانسحابها من منظمة السياحة العالمية بعدما كانت الهيئة قد علّقت عضويتها في نيسان/أبريل إثر تنديد دولي بهجومها العسكري على

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أنجزت روسيا الجمعة الإطار الرسمي لانسحابها من منظمة السياحة العالمية بعدما كانت الهيئة قد علّقت عضويتها في نيسان/أبريل إثر تنديد دولي بهجومها العسكري على أوكرانيا.

وجاء في مرسوم وقّعه رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين أن الحكومة ”قبلت اقتراح وزارة الخارجية (…) المتعلق بانسحاب روسيا الاتحادية من منظمة السياحة العالمية“.

ومنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة تأسست في عام 1976، ومقرها مدريد، وهي تعنى بالترويج للسياحة.

وكانت المنظمة قد علّقت في 27 نيسان/أبريل عضوية روسيا فيها على خلفية تدخلها العسكري في أوكرانيا معتبرة أنه يشكل انتهاكا ”لقيمها“.

وكانت روسيا قد توقعت تعليق عضويتها وأعلنت في بداية اجتماع المنظمة انسحابها منها وغادر ممثلها قبل التصويت.

ووصفت روسيا قرار تعليق عضويتها في هيئة السياحة التابعة للأمم المتحدة، بأنه قرار ”غير شرعي“ وتقف خلفه ”دوافع سياسية“.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن ”دوافع سياسية تقف خلف القرار الذي نعتبره غير شرعي ومدفوعا بالدعاية المعادية لروسيا والابتزاز“، بحسب وكالة ”فرانس برس“.

وقال متحدث باسم منظمة السياحة العالمية ومقرها في مدريد، إن معظم الدول الأعضاء في المنظمة وعددها 159 دولة أيدت هذه الخطوة التي اتخذت خلال اجتماع الجمعية العامة غير العادي.

واقترحت تعليق العضوية الذي يتطلب غالبية الثلثين، 22 دولة عضوا، بما في ذلك إسبانيا واليابان وبولندا وفرنسا، في آذار/ مارس.

ولم يوضح المتحدث باسم الوكالة على وجه التحديد عدد الأعضاء الذين أيدوا الاقتراح.

وتوقعت روسيا تعليق عضويتها، وأعلنت في بداية الاجتماع انسحابها من المنظمة وغادر ممثلها قبل التصويت، وفق أحد الحضور.

وكتب الأمين العام زوراب بوليكاشفيلي على تويتر بعد التصويت: ”الرسالة واضحة. سيكون للأفعال عواقب على الدوام. السلام حق أساسي من حقوق الإنسان. مكفول للجميع دون استثناء“.

وشغل بولوليكاشفيلي سابقًا منصب وزير التنمية الاقتصادية في جورجيا.

ورحبت بالقرار وزيرة السياحة الإسبانية ماريا رييس ماروتو، التي ترأست الجمعية العامة. وقالت إن ”الهجوم العسكري الذي نفذه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ينتهك المبادئ التأسيسية للأمم المتحدة“.

وتتعرض روسيا لعزلة متزايدة عالميا من جراء النزاع في أوكرانيا، وفرضت الدول الغربية عقوبات اقتصادية مشددة عليها.

وصوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة على تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بسبب غزوها أوكرانيا، ما دفع موسكو للإعلان عن انسحابها من عضوية المجلس.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك