اقتصاد

سلطات الطيران المدني في ليبيا تعيد فتح المجال الجوي للرحلات الداخلية
تاريخ النشر: 22 مارس 2022 15:03 GMT
تاريخ التحديث: 22 مارس 2022 18:55 GMT

سلطات الطيران المدني في ليبيا تعيد فتح المجال الجوي للرحلات الداخلية

أعادت سلطات الطيران المدني في ليبيا، اليوم الثلاثاء، فتح المجال الجوي بين مطار العاصمة طرابلس ومطارات شرق ليبيا وجنوبها، بعد إغلاق دام أكثر من أسبوعين على خلفية

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعادت سلطات الطيران المدني في ليبيا، اليوم الثلاثاء، فتح المجال الجوي بين مطار العاصمة طرابلس ومطارات شرق ليبيا وجنوبها، بعد إغلاق دام أكثر من أسبوعين على خلفية توتر سياسي متنام.

وأعلنت إدارة مطار معيتيقة الدولي في بيان مقتضب نشرته عبر حسابها في موقع ”فيسبوك“، استئناف الرحلات الداخلية من مطار معيتيقة الدولي إلي مطارات بنينا الدولي وطبرق والأبرق.

2022-03-Untitledmatar

وقال مصدر في مديرية أمن منفذ مطار معيتيقة الدولي لوكالة ”فرانس برس“: ”أعيد استئناف الرحلات الجوية ابتداء من اليوم، وفتح المجال الجوي للرحلات الداخلية، من وإلى مطار معيتيقة ومطارات شرق وجنوب ليبيا“.

وأضاف المصدر أن الرحلات من وإلى مطار معيتيقة الدولي ستكون عبر مطارات بنينا والأبرق وطبرق (شرق) وسبها وغات (جنوب).

وأغلق المجال الجوي منذ السابع من آذار/مارس، وعُلّقت الرحلات بين مطار العاصمة طرابلس (غرب) ومطارات شرق وجنوب ليبيا التي تقع تحت سيطرة القوات الموالية للمشير خليفة حفتر.

وطيلة فترة الإغلاق، لم تعلن الحكومة برئاسة عبد الحميد الدبيبة أسباب الإغلاق.

وزاد إغلاق المجال الجوي بين شرق ليبيا وغربها من معاناة المواطنين الراغبين بالتنقل، الذين طالبوا بعودة الرحلات قبيل بدء شهر رمضان الفضيل لتيسير تنقلاتهم، بدل اللجوء إلى الطرق البرية.

ودعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، النائب العام إلى التدخل لدى الجهات المختصة لإعادة استئناف الطيران، وفتح تحقيق في ملابسات تعليق الرحلات، مطالبة بمحاسبة المتسببين في تعليقها، وما ترتب على ذلك من تجاوزات قانونية وحقوقية ألحقت الضرر بالمصلحة العامة للدولة والمواطن.

واتهم رئيس الحكومة الجديدة التي يرأسها فتحي باشاغا الدبيبة في حينه بإغلاق المجال الجوي؛ لعرقلة مراسم أداء حكومته اليمين القانونية أمام البرلمان الذي يتخذ من طبرق في الشرق مقرا، ثم اتهمه لاحقا بأنه يريد منع حكومته المدعومة من حفتر، من الدخول إلى طرابلس.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية ”متصاعدة“ مع نزاع بين حكومتين: واحدة برئاسة وزير الداخلية السابق باشاغا منحها البرلمان الثقة مطلع الشهر الجاري، والثانية منبثقة من اتفاقات سياسية رعتها الأمم المتحدة قبل أكثر من عام ويترأسها الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا عبر الانتخابات.

وطالبت بعثة الأمم المتحدة وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية في مناسبات عدة، بإعادة فتح المجال الجوي، وضمان حركة سفر الليبيين بين كافة المطارات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك