اقتصاد

"بلومبيرغ": "صيف ضائع" يهدد شركات الطيران العالمية بأزمة مالية جديدة
تاريخ النشر: 26 مارس 2021 12:12 GMT
تاريخ التحديث: 26 مارس 2021 15:15 GMT

"بلومبيرغ": "صيف ضائع" يهدد شركات الطيران العالمية بأزمة مالية جديدة

قالت شبكة "بلومبيرغ" الإخبارية الأمريكية إن شركات الطيران العالمية تخشى من أن الانتكاسات في حركة السفر الجوي، يمكن أن تثقل كاهل صناعة الطيران بأزمة مالية جديدة.

+A -A
المصدر: محمد ثروت-إرم نيوز

قالت شبكة ”بلومبيرغ“ الإخبارية الأمريكية إن شركات الطيران العالمية تخشى من أن الانتكاسات في حركة السفر الجوي، يمكن أن تثقل كاهل صناعة الطيران بأزمة مالية جديدة.

وأضافت في تقرير نشرته اليوم الجمعة: ”ضياع صيف آخر نتيجة جائحة كورونا من المتوقع أن يؤدي إلى فيضان من الإخفاقات وإفلاس العديد من شركات الطيران، إضافة إلى تكرار الإجراءات التي تم اتخاذها في عام 2020، وتمثلت في الإعانات المالية، خفض قوة العمل، وتأجيل وإلغاء العمل بالطائرات النفاثة، وفقًا لما ذهبت إليه مجموعة ”آي بي إيه“ الاستشارية“.

ومضت تقول: ”خلال الأسبوع الماضي، فإن التفاؤل الذي دفع مؤشر بلومبيرغ لشركات الطيران العالمية إلى أعلى مستوى له منذ بداية الجائحة، تلاشى.. الاتحاد الدولي للسياحة، ”توي ايه.جي“، أكبر مشغل للرحلات في العالم، قام بمراجعة خططه بالنسبة للصيف، وأشارت إلى أن الذروة لن تبدأ قبل يوليو، بعد شهرين على الأقل من الطبيعي“.

وتابعت: ”رايان إير القابضة، أكدت في بيان صحفي أن المسافرين لقضاء العطلات الصيفية يمكن أن يغيروا رحلاتهم دون مقابل، وطالبتهم بعدم الذعر من العناوين السلبية“.

وأردفت بقولها: ”تحتاج الرحلات أن تعود إلى العمل بجدية بحلول الأول من يوليو، وإلا فإن شركات الطيران سوف تواجه مخاطر ضياع أشهر تمثل بالنسبة لها الجزء الأكبر من العائدات السنوية، وفقًا لما قاله ”بين سميث“ الرئيس التنفيذي لإير فرانس – كي إل إم“.

2021-03-888-7

وحذرت مجموعة ”إيه سي آي“ من أن قطاع المطارات سوف يحتاج إلى دعم من الدولة، وأكدت أن قطاعًا عريضًا من المراكز الكبرى في الطيران تعاني بشدة، وأن صناعة الطيران تواجه موقفا مضطربًا الآن.

وبحسب ”بلومبيرغ“، فإن شركات الطيران الاقتصادية تستطيع تحمل العاصفة، من خلال السيولة الكبيرة التي تملكها، والخيارات السهلة الأخرى المتمثلة في تعزيز الاحتياطي النقدي عبر اتفاقات بيع وتأجير الطائرات في حالة الضرورة.

ويمكن أيضًا تمديد قروض قانون الرعاية وسداد مستحقات العاملين في الولايات المتحدة، بقيمة 50 مليار دولار، مع استمرار منح إجازات دون راتب للعاملين في شركات الطيران الأوروبية وأماكن أخرى، ولكن حتى في تلك الحالة فإن شركات الطيران ستكون بحاجة إلى خفض كبير للنفقات.

وختمت الشبكة الإخبارية الأمريكية تقريرها بالقول: ”ستكون لأزمة السيولة تداعيات إضافية على خطط أسطول شركات الطيران، ما يؤدي إلى التخلي عن المزيد من الطائرات القديمة، وتأجيل عمليات التسليم الجديدة، سيصبح الإلغاء التام للطلبات أكثر احتمالًا بالنسبة لشركتي بوينغ وإيرباص“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك