الإمارات أكثر الدول العربية جذباً للسياح في 2014 – إرم نيوز‬‎

الإمارات أكثر الدول العربية جذباً للسياح في 2014

الإمارات أكثر الدول العربية جذباً للسياح في 2014

القاهرة – قال عاملون في قطاع السياحة المصري، ومنظمو رحلات سياحية بالسوق العربي، إن الإمارات أكثر الدول العربية جذباً للسياح خلال العام الماضي، فيما تأثرت الحركة السياحية في بلدان، مثل مصر ولبنان وتونس بسبب الأحداث السياسية بها، بينما استقرت إلى حد ما في المغرب.

وقال أشرف شيحه، رئيس شركة ”الهانوف للسياحة“، الشريك الرسمي لشركة الطيار السعودية في مصر، إن الحركة السياحية الوافدة إلي دول الربيع العربي تأثرت سلبا خلال العام الماضي، نظرا لاستمرار التوترات الأمنية والسياسية في هذه البلدان.

وأضاف أن دولة الإمارات أكثر الدول العربية التي استطاعت تحقيق معدلات أداء مرتفعة في السوق السياحي بالمنطقة خلال 2013، مشيرا إلى أن الاستقرار الذى تشهده منطقة الخليج العربي ساهم بشكل كبير في زيادة معدلات السياحة في دبي وخاصة مع توتر الأوضاع في باقي دول المنطقة.

وتقوم الإمارات بجهود دؤوبة لتنشيط سوق السياحة في البلاد، من خلال آليات مختلفة أبرزها تنظيمها لنحو 200 مهرجان سياحي خلال العام الماضي.

وقال شيحه إن تركيا أحد الدول التي استفادت من التوترات السياسية في المنطقة خلال العام الماضي، لتستحوذ على نسبة كبيرة من السياحة التي كانت تأتي للمنطقة العربية.

وقال إلهامي الزيات، رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، إن لبنان كانت أكثر الدول العربية إخفاقا في تحقيق معدلات نمو إيجابية للسياحة خلال العام الماضي، بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية بهما خلال الفترة الماضية.

وأضاف أن الحركة السياحية في منطقة المغرب العربي خاصة تونس لم تحقق ارتفاعا كبيرا خلال العام الماضي، نظرا لعدم الاستقرار السياسي الذى شهدته البلاد لفترات طويلة من العام المنقضي.

وقال رئيس الاتحادالمصري للغرف السياحية، إن الاستقرار الذي تشهده تونس تدريجيا خلال الفترة الأخيرة سيساعدها في منافسة المغرب على استقطاب السائحين الفرنسيين خلال العام الحالي، مشيرا إلي أن توتر العلاقات بين فرنسا والمغرب سيصب في مصلحة تونس سياحيا.

وأضاف الزيات أن الإمارات تعد أفضل الدول العربية التي حققت أعلي معدلات سياحية في المنطقة خلال العام المنقضي، بعد أن أصبحت أحد أهم مراكز التسوق العالمية، مشيرا إلي أن الاضطرابات السياسية في مصر أثرت علي الحركة السياحية الوافدة إليها خلال العام الماضي، رغم التحسن الطفيف في أعداد السائحين.

وقال الزيات إنه رغم أن مدة إقامة السائح في دبي تصل إلي ليلتين مقارنة بنحو 9 ليالي في مصر، إلا أن متوسط إنفاق السائح في دبي يصل إلي 300 دولار في الليلة، مقابل 68 دولار للفرد في الليلة في مصر، مما يشير إلي الفجوة الكبيرة بين الإيرادات التي تحققها دبي عن مصر.

وبلغ عدد السائحين الوافدين إلي دبي نحو 12 مليون سائح بنهاية العام الماضي، بزيادة تصل إلي نحو 9% مقارنة بعام 2013 وفقا لتصريحات مصادر في القطاع الفندقي في دبي نشر بصحف محلية، في حين بلغ إجمالي عدد السائحين الوافدين إلي مصر نحو 8.197 مليون سائح خلال العشرة أشهر الأولي من العام الماضي، مقابل 8.113 مليون سائح خلال الفترة نفسها من عام 2013، وفقا لإحصائيات وزارة السياحة المصرية.

وانخفضت السياحة الوافدة إلي مصر بنسبة 25% خلال النصف الأول من العام المنقضي عن نفس الفترة من عام 2013، نتيجة تحذيرات السفر التي أصدرتها معظم الدول الأوربية إليها، واستمر الانخفاض حتي شهر سبتمبر/أيلول الماضي لتصل نسبته إلي 4.8% خلال التسعة أشهر الأولي من عام 2014، عن نفس الفترة من العام السابق له، ومع نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ارتفعت معدلاتها بنسبة 1% خلال العشرة أشهر الأولي عن نفس الفترة من عام 2013.

وقال يسري عبد الوهاب، رئيس شركة النيل للطيران، المملوكة لشركة الطيار السعودية، إن أحد أسباب تفوق الإمارات على غيرها من الدول العربية في المجال السياحي خلال السنوات الأخيرة هو تبنيها سياسة الأجواء المفتوحة بكافة مطاراتها، بينما هناك إصرار من الحكومة المصرية مثلا علي عدم تطبيق هذه السياسة علي مطار القاهرة، مما يعد أحد أسباب تراجع الحركة السياحية في مصر.

وتمكن اتفاقية الأجواء المفتوحة خطوط الطائرات بالقيام برحلات منتظمة على أي مسارات في الدول التي توقع على الاتفاقية، وبأي سعات، وبأي نوع من الطائرات، سواء كانت مملوكة أو مستأجرة.

وتوقع عبد الوهاب أن تكون هناك منافسة قوية بين مصر وتونس خلال العام الجاري علي السياحة الوافدة للمنطقة العربية، خاصة بعد استقرار الأوضاع السياسية هناك خلال الفترة الحالية.

وبلغ عدد السائحين الوافدين إلي تونس نحو 5.402 مليون سائح خلال العشرة أشهر الأولي من العام الماضي، مقابل 5.465 مليون سائح عام 2013، بانخفاض 1.1%، في حين بلغ عدد السائحين الوافدين إلي المغرب نحو 8.2 مليون سائح خلال العام المنقضي، بارتفاع بلغت نسبته نحو 4% عن العام الذي يسبقه.

وقال شريف عمر، مدير المبيعات الدولية بمجموعة فنادق انتركونتننتال بالشرق الأوسط، إن الإشغالات الفندقية في فنادق المجموعة في مصر تحسنت بنسبة كبيرة خلال العام الماضي وبلغت نحو 100 % في أوقات كثيرة من العام، بعد أن كانت تصل إلي 15% خلال عام 2013، مشيرا إلي أن نسبة الإشغالات في دبي مرتفعة طوال العام، ويبلغ متوسط إنفاق السائح بها بين 300 إلى 400 دولار للفرد في الليلة.

وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليار دولار)، حسب بيانات وزارة السياحة.

وقال عمر إن الحركة السياحية في المغرب حققت استقرارا إلى حد ما خلال العام الماضي.

وقال فوده عبد الحميد فوده، منظم رحلات سياحية بالسوق العربي، إن الحركة السياحية الوافدة إلي لبنان تأثرت بنسبة كبيرة خلال العام الماضي، نتيجة تحذيرات الدول الخليجية لرعاياها من السفر إليها لعدم استقرار الأوضاع هناك.

وأثرت الأوضاع في سوريا والعراق على السياحة اللبنانية بشكل كبير وخاصة بعد اختطاف عدد من العسكريين اللبنانيين، خلال الاشتباكات التي اندلعت بين الجيش اللبناني وتنظيمي ”جبهة النصرة“ و“داعش“، في عرسال اللبنانية الحدودية، بداية شهر أغسطس/ آب الماضي واستمرت 5 أيام، قتل خلالها ما لا يقل عن 17 من عناصر الجيش، وجرح 86 آخرون، وعدد غير محدد من المسلحين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com