اتفاق على إلغاء إضراب طياري الخطوط المغربية

اتفاق على إلغاء إضراب طياري الخطوط المغربية
قدرت الخسائر المالية لشركة الخطوط المغربية نتيجة الإضراب بنحو 42.5 مليون دولار.

المصدر: فريق التحرير

أعلنت شركة الخطوط الجوية المغربية، والجمعية الممثلة للطيارين العاملين بها، عن توصلهما إلى اتفاق ينهي الإضراب الجزئي، الذي دخل فيه الطيارون منذ الـ 18 من الشهر الماضي.

جاء ذلك في بيان مشترك لشركة الخطوط الملكية المغربية، والجمعية المغربية لربابنة الطائرات (غير حكومية)، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء.

وأدى الإضراب الجزئي، الذي نفذه الطيارون، إلى إلغاء أكثر من 200 رحلة جوية دولية وداخلية، وتغيير مواعيد المئات منها.

وأورد البيان، أن الطرفين توصلا إلى “اتفاق يضم نقاط التوافق ويعيد بناء مناخ الثقة”؛ دون أن يكشف عن فحوى بنود الاتفاق.

وطالب الطيارون خلال فترة إضرابهم، بتحسين أجورهم، التي لم تتغير منذ عشرة أعوام، وبتعويضهم عن أي مستجدات تحول دون تنفيذ الرحلات الجوية، وتعويضات سنوية، ومطالب اجتماعية أخرى.

وأعرب الجانبان اليوم، في بيانهما، عن “ارتياحهما” لإبرام الاتفاق؛ وقالا إنه “نابع من وعيهما بالرهانات الأساسية الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه البلاد، والدور الأساس لقطاع السياحة في جهود التنمية (…)”.

ومنذ الـ 18 من يوليو/تموز الماضي، دخل طيارون منضوون في الجمعية المغربية لقادة الطائرات (غير حكومية)، في إضراب جزئي عن العمل؛ بسبب عدم استجابة شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية (حكومية)، لمطالبهم.

وقدرت الخسائر المالية لشركة الخطوط المغربية، نتيجة الإضراب، بنحو 410 ملايين درهم (42.5 مليون دولار) حتى الأحد الماضي.

ووصل عدد المسافرين الذين تضرروا بشكل مباشر، من تكرار عمليات إلغاء الرحلات الجوية للشركة، إلى 36 ألفًا، 53 في المائة منهم اضطروا إلى إلغاء حجوزاتهم.

محتوى مدفوع