السياحة التونسية والمغربية بخير رغم التهديدات الإرهابية – إرم نيوز‬‎

السياحة التونسية والمغربية بخير رغم التهديدات الإرهابية

السياحة التونسية والمغربية بخير رغم التهديدات الإرهابية

الرباط- أكد مسؤولون مغاربة وتونسيون على ”الثقة في الاستقرار“ في البلدين، في ظل التهديدات الإرهابية للتنظيمات الإسلامية المتطرفة وذلك لمناسبة ندوة سياحية في العاصمة المغربية الرباط.

وقالرئيس الحكومة المغربيعبد الإله ابن كيران حول مدى تأثير تنامي التهديد الإرهابي ”نتأسف فعلا لما حصل للمواطن الفرنسي في الجارة الجزائر، لكن ثقتنا في الأجهزة الأمنية أعطت أكلها، وسيبقى المغرب بلدا مستقرا بتعاون الجميع“.

وخطف المواطن الفرنسي ايرفيه غورديل (55 سنة) في 21 ايلول/سبتمبر، على يد جماعة إسلامية متطرفة شرق العاصمة الجزائرية، في إحدى أبرز المعالم السياحية التي تحولت خلال تسعينات القرن الماضي الى معاقل للمجموعات الإسلامية المسلحة.

وأعلنت الداخلية المغربية الاثنين من جهتها أن خلية إرهابية تم تفكيكها الأسبوع الماضي تسمي نفسها ”أنصار الدولة الإسلامية في المغرب الأقصى“، توجد على علاقة بما يسمى ”جند الخلافة “ بالجزائر والذي أعلن مؤخرا ولاءه لتنظيم ”الدولة الإسلامية“ بعد تبنيه إعدام الرهينة الفرنسي.

من جانبه قال وزير السياحة المغربيةلحسن حداد ”الإرهاب اليوم صار دوليا وليس هناك بلد اليوم في مأمن من الإرهاب بشكل عام، وأنا أظن انه أحسن رسالة هي الاستمرار في السفر والتعارف بين الشعوب لهزم الارهابيين“.

وفي تعليقها على تنامي التهديدات الإرهابية في المنطقة قالت وزيرة السياحة التونسية،آمال كربول ”عانت تونس على مستوى صورتها أكثر مما حصل على أرض الواقع، فمنذ ثلاث سنوات، أي منذ الثورة، لم يحصل هناك أي اعتداء على أي أجنبي، ونحن نبذل كافة جهودنا في الحكومة ليظل الامر كما هو عليه“.

وأضافت ”للأسف الصورة في أوروبا مختلفة عن الواقع، وتم الترويج لغياب الامن، وهو أمر ليس حقيقيا على أرض الواقع، فصار ما يتلقاه الشخص هو ما يعتبره واقعا، وبالتالي فإن عملنا هو تغيير تصور الناس حول ما يجري لنبين أن الواقع مختلف“.

واعتبرت الوزيرة أن ”عوامل الاستقرار تتعزز في تونس وعلى رأسها تبني دستور جديد، في انتظار الانتخابات النيابية كإحدى المراحل الاخيرة للانتقال السياسي، والتي ستعزز هذا الاستقرار، وتونس تسترجع عافيتها منذ الثورة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com