مصر.. خبراء يطالبون بمنظومة متكاملة للسياحة العلاجية

مصر.. خبراء يطالبون بمنظومة متكاملة...

الخبير السياحي، محمد فرج، يقول إن عدم وجود هذه المنظومة، جعل مصر خارج الخارطة العالمية لهذا النمط السياحي.

المصدر: القاهرة- من صلاح عبد الله

طالب خبراء السياحة في مصر بوضع منظومة متكاملة للسياحة العلاجية، لتطوير وتحسين هذا النمط السياحي، الذي يشهد تراجعا كبيرا في البلاد.

وقال الخبير السياحي، محمد فرج، إن ”مصر لم تحصل على نصيب يذكر من هذا النمط السياحي، الذي يزداد أهمية يوما بعد يوم، رغم وجود جميع المقومات التي تؤهلها لتكون في مصاف الدول السياحية الكبري في هذا المجال“، عازيا ذلك إلى غياب منظومة متكاملة للسياحة العلاجية.

وأشار فرج في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم“، إلى أن ”تونس مثلا التي لا تقارن مقوماتها في هذا المجال مع المقومات المصرية، استطاعت بالفكر والمجهود والتسويق والتنسيق، احتلال المركز الثاني عالميا في مجال السياحة العلاجية بعد فرنسا، في حين أن مصر تبقى بلا تصنيف وخارج هذا المجال الحيوي المهم الذي يعد من أكثر المجالات السياحية إقبالا ونشاطا“.

وأضاف أن مصر ”تمتلك شواطئ البحر المتوسط والبحر الأحمر ونهر النيل وغيرهما من المصادر التي يمكن الاستفادة منها في مجال السياحة العلاجية، فضلا عن خصائص المياه الكبريتية المنتشرة في المناطق السياحية المصرية، وخصائص الرمال، والاستفادة من أشعة الشمس في بعض فصول العام“.

وتابع: ”رغم ذلك كله، ما تزال مصر خارج خريطة السياحة العلاجية، علما بأنها كانت قبل أعوام تمثل وجهة لعدد من الدول العربية، مثل اليمن وليبيا والسودان وحتى دول الخليج، قبل الطفرة الصحية التي حدثت هناك منذ عدة أعوام“.

وأوضح فرج أن ”المتابع لتطور السياحة العلاجية على مستوى العالم والاستشفاء بالذات، يجد معادلة غريبة بالنسبة لمصر، ففي الوقت الذي ارتفعت فيه نسبة السائحين الذين ينشدون السياحة العلاجية والاستشفائية، نجد أنها انخفضت في مصر، ويرجع ذلك إلى عدم وجود منظومة متكاملة للسياحة العلاجية“.

وأشار إلى أن ”الذين كانوا يأتون منذ عدة أعوام طلبا للعلاج في مصر، واجهوا العديد من المشكلات، تتمثل في عدم وجود برامج محددة لكل نوعية من الأمراض تشمل العلاج أو العملية الجراحية والإقامة والتنقلات وغيرها، في حين أن العديد من دول العالم فعلت ذلك“.

من جانبه، قال الخبير السياحي، عادل عبد الرازق: ”يجب أن نفرق بين الخدمات الطبية المتعلقة بمعالجة الأمراض من خلال الأدوية والعمليات الجراحية، وبين السياحة الاستشفائية التي تعتمد على المواد الطبيعية من مياه كبريتية ورمال وبحار وغيرها من عمليات المساج والتدليك“.

وأضاف عبد الرازق في حديث خاص لشبكة ”إرم“، أنه ”في مجال العلاج، لدى مصر العديد من المقومات، تتمثل في مستشفيات كبرى مزودة بأحدث الأجهزة، وبها أطباء أكفاء على مستوى عالمي، لكن المشكلة هي عدم دراية الدول التي تستهدف السياحة العلاجية بوجود هذا النوع من السياحة في مصر“.

وطالب عبد الرازق وزارتي السياحة والصحة المصريتين بوضع منظومة متكاملة، للحصول على نصيب من السياحة العلاجية، مشيرا إلى أنه رغم أن مصر ”كانت الوجهة الأساسية أو الوحيدة للسياحة العلاجية في الدول العربية، إلا أنها الآن في المؤخرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com