سياحة وسفر

جمعة يتبرأ من فتوى إباحة إفطار المصيفين في رمضان
تاريخ النشر: 24 يونيو 2014 14:49 GMT
تاريخ التحديث: 24 يونيو 2014 14:49 GMT

جمعة يتبرأ من فتوى إباحة إفطار المصيفين في رمضان

مفتي مصر السابق ينفي أنه أباح الإفطار لمن يذهب للترفيه والمصايف، مؤكداً أن هذا لم يحدث نهائياً.

+A -A
المصدر: القاهرة – من محمود صبري

تبرأ الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، مما انتشر مؤخراً على صفحات ”فيس بوك“ وعلى مواقع الإنترنت، ويفيد بأنه أباح الإفطار لمن يذهب للترفيه والمصايف، مؤكداً أن هذا لم يحدث نهائياً.

وقال مكتب الدكتور علي جمعة في بيان له: ”كان يتكلم عن استخدام الرخص أثناء السفر من ”قصر للصلاة“ وليس للإفطار، وفرّق بين نوعين من السفر الأول: معصية بالسفر، أي أنه مسافر لكي يقتل ويفسد، هذا لا رخصه له في القصر، لأن القاعدة تقول: ”الرخص لا تناط بالمعاصي“ والنوع الثاني: معصية فى السفر: أي أنه سافر بهدف العمل وخلال هذا السفر قام بمعصية، لا تؤثر في الرخصة لأن الهدف للسفر ليس للمعصية وكان هذا الحديث عن ”قصر الصلاة“.

وأضاف البيان أنه بالنسبة لرخصة الصيام أثناء السفر فقد أكد أن الإمام الشافعي رحمه الله عنده أن من الأفضل للمسافر أن يصوم خصوصاً في رمضان لأن نفحات رمضان لا تعوض لقوله تعالى ”وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ“ وهو يجوز له الإفطار، لكن رأى الإمام الشافعي أن الأفضل الصيام مهما تكلف من مشقة لأنك لو أفطرت فكأنك تبيع غالياً برخيص، فأنت أمير نفسك ولو وصلت لمرحلة الموت من شدة العطش فلابد من الإفطار لأن الله عز وجل لم يكلفك بإزهاق روحك بالصيام.

وتابع قائلا: إذاً الصيام خير، والصيام أفضل ولكن لا تكلف نفسك ما لا تطيق.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك