انقسامات حادة في مصر بسبب مساعي خصخصة ”الآثار“ – إرم نيوز‬‎

انقسامات حادة في مصر بسبب مساعي خصخصة ”الآثار“

انقسامات حادة في مصر بسبب مساعي خصخصة ”الآثار“

المصدر: جهاد هشام - إرم نيوز

انقسم خبراء في قطاع الآثار  بين مؤيد ومعارض، حول توجه الحكومة المصرية لإقامة شراكة مع القطاع الخاص، فيما اعتبره بعضهم طريقًا نحو ”الخصخصة“.

وكان رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، تطرق في لقاء سابق مع مستثمري قطاع السياحة إلى فكرة إشراك القطاع الخاص في تطوير المناطق الأثرية.

وعرض وزير الآثار، خالد العناني، في اللقاء مقترحات للاستفادة من المشاريع الاستثمارية في المناطق الأثرية، ودراسة إمكانية دخول القطاع الخاص كشريك في خطط التطوير؛ للحفاظ على الأصول السياحية وتشغيلها بشكل اقتصادي.

وفي هذا الصدد، عبّر خبير الآثار، الدكتور عمرو زكي، عن تأييده للقرار قائلًا: إن ”وزارة الآثار تعاني قصورًا في مواردها المالية وتعتمد على تمويل ذاتي، لذلك لا بد من إشراك القطاع الخاص معها لتطوير تلك المناطق“.

وطالب زكي، في تصريح لـ“إرم نيوز“، بأن ”يكون ذلك تحت إشراف لجنة علمية متخصصة تضع ضوابط لتقنين تلك المشاريع“.

وأضاف أن ”قطاع الآثار يحتاج لترميم وتطوير، وخاصة معدات المراقبة والكشف عن المعادن، وهو ما لا تستطيع الوزارة تحمله بدون شراكة مع القطاع الخاص“.

من جهتها، أكدت أستاذة الآثار بجامعة القاهرة، رحاب الصعيدي، أن للقرار إيجابيات وسلبيات؛ حيث تتمثل الإيجابيات في زيادة التمويل والمشروعات الاستثمارية المربحة من خلال مشاركة رجال الأعمال المهتمين بقطاع الآثار“.

أما عن السلبيات، فتضيف الصعيدي، أن هنالك ”احتمالية أن يطغى رأس المال على فكرة المحافظة على التراث“.

وأوضحت في تصريح لـ“إرم نيوز“ أن ”ذلك يحتاج لضوابط وآليات واختيار كوادر لها القدرة على المحافظة على التراث وليس تخريبه“.

وأشارت إلى أن ”بعض رجال الأعمال يعملون على تخريب مناطق أثرية بغرض الكسب المالي، وهو ما يتطلب تغيير هذا التوجه بما لا يتعارض مع المحافظة على التراث.“

وكان وزير الآثار العناني، كشف في وقت سابق أمام البرلمان، أن ”70% من آثار بلاده مهربة، وأن بعضها في إسرائيل، كما تم العثور على ٣١ ألف قطعة في منازل المواطنين.“

يشار إلى أن بيانات صادرة عن وزارة السياحة أكدت أن حجم الاستثمارات بقطاع الآثار، الذي يمثل صلب السياحة في البلاد، يُقدّر بـ 68 مليار جنيه، أي ما يعادل 9.5 مليار دولار، توفر نحو 20% من العملة الصعبة سنويًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com