نيودلهي مدينة المتناقضات وعاصمة الامبراطورية الإسلامية

نيودلهي مدينة المتناقضات وعاصمة الامبراطورية الإسلامية

المصدر: إرم - (خاص) من تهاني روحي

تعتبر مدينة نيودلهي عاصمة الهند مدينة التناقضات بشقيها القديم والجديد، والتي لا بد أن تدهش الزائر تلك المتناقضات عند أول زيارة له، فالمدينة تحث على الاكتشاف، حيث لا بد من المغامرة فلا يكفي فقط المكوث في الفنادق الفخمة أو التجول في المراكز التجارية الفارهة.

ودلهي القديمة هي عاصمة للامبرطورية الإسلامية بين القرن 17 و19، أما دلهي الجديدة وكما تعرف نيودلهي، فهي أيضا كانت عاصمة للامبراطورية البريطانية منذ عام 1911 – 1947 ”استقلال الهند“.

وبالنسبة للسائح فإن المدينة تقدم له مئات الخيارات لقضاء عطلة لا تنسى، ابتداءاً من خيارات الموسيقى الحية والعروض الفلكلورية، والمسارح على اختلاف أنواعها، بالإضافة إلى الطعام الشهي.

المترو وهو الأول من نوعه في الهند، يسير في أكثر من 100 كيلومتر، وضمن شبكة محكمة التخطيط يمكن للسياح الاعتماد عليه في تنقلاتهم بعيداً عن ضجيج المدينة وتلوثها واختصاراً للوقت نظراً للمساحات الشاسعه، ولمحبي السهر فإن عرض الصوت والضوء والذي يحكي تاريخ الهند القديم يعد من أفضل الخيارات، وهناك مدينة ملاهي أبوجار التي تعد ديزني لاند الهندية.

وفي جنوب مدينة دلهي، فإن زيارة مبنى الحكومة وقصر الرئيس، أمر هام للتعرف على المدينة سياسياً، ومن ثم تبتدأ بالمشي حيث هناك الكثير من الأماكن الممتعة للزيارة بجانب القصر الرئاسي، منها القلعة الحمراء Red Fort، حيث قام الإمبراطور شاه جاهان ببناءها بالطراز المعماري الجميل، أما بوابة لاهور في الجانب الغربي من القلعة فقد كانت رمزاً للقتال من أجل الاستقلال ولا تزال تعتبر موقعاً مقدساً للشعب الهندي.

وبالمتابعه مشياً على الأقدام يمكن للسائح السير لدقائق نحو مسجد جاما الذي بناه أيضاً الإمبراطور شاه جاهان، ويعد أكبر مسجد في الهند بحيث شيده نحو خمسة آلاف عامل ونحات لمدة 6 سنوات، وتبلغ سعة المسجد 25 ألف شخص ويوجد بداخله منارتين و4 أبراج .

وفي وسط المدينة تقبع بوابة الهند الشهيرة شامخة، وقد بنيت لذكرى 90 ألف جندي هندي قضوا في الحرب العالمية الأولى، وتنير أسفل البوابة شعلة خالدة، يبلغ أرتفاعها 160 قدم ولا بد لأي زائر إلى نيودلهي من زيارة هذه البوابة وحديقتها الجميلة.

ويوجد في المدينة أيضا سيارة التك تيك ذات العجلات الثلاث، والتي تمكن الزائر من مشاهدة نشاط الحياة اليومية لسكان دلهي القديمة بصورة طبيعية، ومشاهدة الحلاقة والتشذيب على الأرصفه، والاستمتاع برائحة جميع أنواع المأكولات الهندية الشعبية والتي تقلى وتحضر على الأرصفه حتى تصل إلى أقصى الجنوب، فيقع برج كتاب مينار الضخم الذي يخلد ذكرى سيطرة المسلمين على دلهي ويبلغ ارتفاعه 72.5 متراً ونحتت على جدرانه آيات من القرآن الكريم.

وللمعابد في نيودلهي ألف حكاية، إلا أن أشهرها معبد اللوتس والذي يحكي صورة عن نيودلهي لكونها تجمع بين القديم والحديث في معالمها العمرانية، وهو إنشاء منحوت من الرخام الأبيض الرائع على شكل زهرة لوتس متفتحة والتي تفتح أبوابها لجميع الهنود والزائرين من جميع الأديان ليستمتعوا بالتعبد كل على حدى وبصمت تام.

وتعتبر دلهي مدينة النصب التذكارية والحدائق، حيث يوجد في حدائق لودي متعة لا توصف، كما تنتشر الحدائق العامة والمتنزهات بكثرة في العاصمة ومن أشهرها حديقة بوذا جيانتي، وحدائق المغول وحديقة الورود الوطنية وحديقة عالم الحيوان، و حديقة نهرو وحديقة الغزلان، ومتنزه سوراج كوند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com