منزل بثمن كوب قهوة في قرية جانجي الإيطالية‎

منزل بثمن كوب قهوة في قرية جانجي الإيطالية‎

المصدر: د ب أ

في قرية جانجي الإيطالية، يتكلف المنزل نفس تكلفة كوب من القهوة، لم تستطع أجيديا دي بينديكتس تصديق عينيها عندما رأت ذلك.

وقالت بينديكتس لزوجها “ كيف يمكن ذلك؟ علينا أن نرى ذلك بأنفسنا!“.

ولذلك، قرر الزوجان البلجيكيان عام 2014 السفر للبلدة الصغيرة الواقعة في صقلية بين مدينتي كاتانيا وباليرمو، حيث يتكلف المنزل يورو واحدًا ( 20ر1 دولار).

وتقع جانجي بعيدًا عن صخب باليرمو، حيث تبتعد عنها مسافة ساعتين بالسيارة.

وتم بناء البلدة، التي بها 6700 نسمة، على قمة تل، وتتمتع بمنظر رائع بلا شك.

ويبدو أن الوقت توقف في وقت ما في فترة القرون الوسطى وسط البلدة القديمة ، حيث توجد متاهة من الطرق الصغيرة والكنائس التي لا حصر لها.

وتحاط البلدة بمنطقة تسلق رائعة، ومناظر رائعة لجبل أتنا.

ولكن لا يستطيع المرء أن يعيش في المنطقة بسبب المناظر فقط أو الشوارع الهادئة، لذلك ترك الكثير من الشباب البلدة، وتوجهوا إلى المدن الكبيرة أو للخارج.

وكان عمدة البلدة السابق جيوسيبي فيراريلو قد اقترح بيع بعض المنازل المتداعية في البلدة بسعر كوب من القهوة مقابل أن يقوم المشترون بالموافقة على تجديد المنازل خلال ثلاث سنوات.

كما يتعين على المشترين أيضًا تقديم سند بقيمة 5000 يورو، حيث يستردون هذا المبلغ بمجرد انتهاء أعمال التجديد.

وقال عمدة البلدة الجديد باولو ميجليازو، الذي أعرب عن فخره بالفكرة كما لو أنه هو الذي اقترحها “ الهدف هو تحديث وسط البلدة التاريخي، وإعادة توزيع السكان ،ودعم أصحاب المهن اليدوية المحليين“.

وقد تم بيع نحو 100 منزل بهذه الطريقة، كما تم تدشين مشاريع مماثلة في توسكاني ولاتسيو.

ويعد الإيطالي اليساندرو شيليبراسي، الذي نادرًا ما يترك علبة سجائره تغيب عن نظره، هو وكيل العقارات المسؤول عن بيع المنازل، بجانب شريكه سانتو بيفاكوا.

ويمكن أن ترى في الصفحة الرئيسة للقرية 30 منزلًا مطروحة للبيع، ما يعطي انطباعًا مبدئيًا بشأن أنواع المساكن المتاحة للبيع، ولكن من الأفضل كثيرًا استقلال سيارة اليساندرو من طراز فيات القديمة والتجول في شوارع البلدة .

ويبدأ اليساندرو الجولة بمنزل صغير، ولا يوجد ضوء في المدخل، فقط أكوام من القمامة. ويبدو أن الطابق الأرضي كان يستخدم سابقًا كإسطبل ،حيث مازالت الحلقات المعدنية لربط الحيوانات مثبتة في الحوائط.

ويقول أليساندرو وهو يصعد السلالم “ احذر، درجة سلم هنا“.

وبالكثير من الخيال، يمكن أن ترى كيف يمكن جعل هذا المنزل مريحًا وذو طابع ريفي، ولكن ذلك سوف يستغرق الكثير من العمل والمال.

وتقول بينديكتس (69عامًا) ،“في المنازل التي تبلغ تكلفتها يورو واحدًا، كل شيء يتداعى، يجب القيام بكثير من العمل“.

وعرض اليساندرو على الزوجين منزلًا آخر، بحاجة أيضًا للتجديد، ولكن حالته كانت جيدة نسبيًا.

وقرر الزوجان البلجيكيان شراء المنزل، واستثمرا 75 ألف يورو في المنزل.

ولكن هل يمكن أن يمنع محبو إيطاليا ،والسكان الذين يقيمون في بلدة جانجي لفترات مؤقتة تراجع عدد سكان البلدة؟ هذا أمر مثير للتساؤلات.

وكانت لورا ماريا الينور رادوليسو (30 عاماً)، قد جاءت من ألمانيا لجانجي بهدف شراء منزل بقيمة يورو واحد.

ولكنها لم تكن صفقة جيدة مثلما بدت.

وقالت“ من الخارج، المنازل التي تتكلف يورو واحدًا تبدو جيدة، ولكن عليك في الحقيقة أن تبني كل شيء من نقطة الصفر“.

وقامت رادوليسو، التي تعمل كفنانة ومصممة، برسم خطط التجديد بنفسها.

وتعتزم رادوليسو تصميم ورشة عمل في الطابق الأرضي. كما سوف يتم تركيب نظام تدفئة وسوف يتم استبدال نصف السلالم.

وتقول رادوليسو إنه عندما يتم الانتهاء من تجديد المنزل ويصبح جاهزًا، يمكن أن تتخيل مغادرة ألمانيا وجعل إقامتها في صقلية ، ولكن فقط إذا استطاعت العثور على وظيفة.

وأضافت“ لقد عثرت على منزلي الروحي ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com