”لمسة بوليودية“ تزيد من حجم الاستثمار العقاري في دبي

”لمسة بوليودية“ تزيد من حجم الاستثمار العقاري في دبي

المصدر: إسماعيل الحلو - إرم نيوز

تناولت صحيفة ”بزنس إنسايدر“ استثمارات نجوم السينما الهندية ”بوليود“ بمدينة دبي، في القطاع العقاري ”المجزي“ مالياً.

وتقول الصحيفة إن من بين المستثمرين الهنود الكثر، الذين انجذبوا لقطاع الأعمال والاقتصاد المتنامي في الإمارات منذ عقود، نجوم سينما لهم بصمتهم المشهورة على الشاشة، سخروا ثرواتهم للاستمتاع بمستويات الفخامة العقارية في الإمارة.

فبعد شق طريق ناجح لهم في مجال الأفلام، يضع هؤلاء الممثلون نقودهم في قطاعات تجارية هامة كالعقارات، وهناك نظرة عامة للأغنياء بأنهم حين يريدون استثمار أموالهم، فإنهم إما يشترون سيارة فارهة، أو ملكية فارهة في ركن من أركان العالم. ولأغلب مشاهير نجوم بوليود، هذا الركن من العالم هو دبي حيث العقارات توفر لهم أفضل معدلات الدخل وأعلى الإيجارات من أي مكان في العالم.

وبحسب الموقع الرائد للعقارات في الإمارات ”بيوت“، فإن معدل عوائد الإيجارات في دبي اقترب من 5.5% في شباط 2016، ورغم ذلك فقد وصلت الشقق الصغيرة المفروشة ”الاستديوهات“ إلى مستوى 7.6%، وهي أكثر أصناف الشقق استئجاراً هناك. هذه العوائد المجزية كانت سبباً في توجه آلاف المستثمرين إلى دبي كل سنة، ولم يستطع المشاهير الهنود من التأخر عن الركب، خصوصاً مع ارتفاع الأسعار في مراكز المدن الهندية هذه الأيام.

وللحصول على جزء من الأرباح، توجه مطورو القطاع العقاري في دبي إلى نجوم الرياضة الهنود ومشاهير بوليود لمساعدتهم في إغراء أثرياء الهند من المغتربين للاستثمار في مشاريعهم التنموية. وقد استثمر النجوم أيضاً في الإمارات، خصوصاً في دبي، في محاولة لزيادة رؤوس أموالهم.

وبالحفاظ على ثقافة الاستثمار الهندي، كانت آخر إضافة من نجوم بوليود هو ”أنيل كابور“ من فيلم المليونير المتشرد، والذي اشترى مؤخرا واحدة من أفخم العقارات في الإمارات، تمثلت بشقة مكونة من غرفتي نوم في مشروع ريتز في الفرجان والتابع لشركة عقارات الدانوب، حيث قال الممثل بأن ”قراره تأثر بالأسعار الجيدة للعقارات في دبي والتي تدر عوائد مشجعة“.

وطبقاً لإحصائيات صادرة عن دائرة أراضي دبي، فإن مجموع الاستثمارات في القطاع العقاري في الإمارات عام 2015 بلغ 135 مليار درهم إماراتي منها نحو 74 مليار درهم استثمارات غير عربية، ويأتي الهنود على رأس القائمة حيث قاموا باستثمار ما يقدر بـ20 مليار درهم.

وفي ذات السياق، وضع نجوم آخرون من بوليود عيونهم على عقارات المناطق الفاخرة في دبي، حيث تقع فيلا ”شاه روخ خان“ في خور الخصب في جزيرة نخلة الجميرة، وهي المنطقة التي تم تطويرها على مرحلتين بتوزيع على 8500 قدم مربع و14000 قدم مربع على الترتيب، محتوية على كل ما يؤمن الحياة العصرية.

و اشترى ثنائي القوة في بوليود ”أبيشيك“ و“أيشواريا باتشان“، حاملا شعلة عائلة باتشان الشهيرة في بوليود، فيلا في سانكتشواري فولز، التابعة لشركة الجميرة جولف للعقارات. وتأتي الفيلا مع حدائق خضراء وبركة سباحة مثل برك المنتجعات وسعرها يتراوح بين 15 إلى 35 مليون درهم إماراتي.

إضافة لذلك، يجتمع مع هذه الوجوه الشهيرة من عالم أرشيف السينما نجوم من سنوات ماضية، تحديداً ”شيلبا شيتي“، والتي تملكت مؤخراً شقة بغرفتي نوم في برج خليفة، وباعتهما بوقت قصير.

و أدرك مطورو القطاع العقاري في دبي، أهمية ربط أسماء معروفة بماركاتهم التجارية، لعلمهم تماماً بأن مقيم مشهور في مجتمعهم سوف يجذب المزيد من المستثمرين إلى مشاريعهم، وبالتالي إعطاء دفعة قوية للأمام للقطاع العقاري الإماراتي، لاستهداف المستثمرين في السوق الجنوب آسيوي، وكان نجوم بوليود بطبيعة الحال الخيار الطبيعي لأغلب المطورين في دبي.

وبالنظر للوضح الحالي، ليس من المحتمل أن تتوقف ثقافة الاستثمار البوليودي في دبي في المستقبل حيث يدرك النجوم بأن بمقدورهم العيش برفاهية تامة، وخاصة أن الرحلة من مومباي إلى دبي تستغرق ساعتان ونصف بالطائرة، الأمر الذي يمنح نجوم بوليود خيار إضافي بالتوجه إلى الإمارات في عطلة نهاية الإسبوع للاسترخاء في ممتلكاتهم المرغوبة، وأخذ قسط من الراحة من عمليات التصوير المتعبة وجداول أعمالهم والتمتع بدفء الشمس في استثماراتهم الذكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة